الخميس 23 يونيو 2016

أقوال الصحف الإفريقية

و م ع

داكار - ركزت الصحف الافريقية الصادرة اليوم الخميس، على مراجعة القوائم الانتخابية في السنغال، والمفاوضات بين الحكومة ونقابات المدرسين في كينيا، ووضع دستور جديد في كوت ديفوار، وافتتاح أول يوم وطني مخصص للأمن الوطني الداخلي في الغابون.


في السنغال، كتبت (لو بوبيلير) عن القرار الذي اتخذته المعارضة والأقطاب المستقلة لمقاطعة مراجعة قانون الانتخابات، بعد إدراج مشروع قانون لتعديل جزئي في القوائم الانتخابية بالجمعية الوطنية.

أما (لوسولاي)، فعنونت "مراجعة القانون الانتخابي: المعارضة تتحد، مشروع القانون يسحب من الجمعية الوطنية".

كما اهتمت الصحف المحلية بالتحقيق في قضية نهب مقر الحزب الاشتراكي، إذ أشارت (لو تيموان كوتيديان) الى اجتماع الأمانة التنفيذية الوطنية للحزب الاشتراكي، أمس الاربعاء، حيث استأثرت المتابعات القانونية إثر أحداث خامس مارس، باهتمام أعضاء هذه الهيئة.

وأضافت أن الأمانة العامة أيدت استمرار التحقيق "على الرغم من الضجة التي أثارها استدعاء شباب مقربين من عمدة دكار، خليفة سال".

وخصصت الصحف حيزا للترخيص لشركة (سوناتيل) لتقنية الاتصالات من الجيل الرابع، وللموسم الفلاحي 2016-2017 والسندات التي أطلقها السينغال، أول أمس، بقيمة 150 مليار فرنك إفريقي (حوالي 229 مليون أورو).

وفي كينيا، أبرزت الصحف دعوة الرئيس أوهورو كينياتا، أمس الأربعاء، عددا من نقابات التعليم لإجراء مفاوضات من أجل التوقيع، في أفق أكتوبر المقبل، على اتفاق بشأن رواتب ومخصصات رجال التعليم.

وتأتي هذه الدعوة إثر التوقيع "التاريخي" على اتفاق جماعي جديد مقبول سيكون أساسا للمفاوضات بشأن زيادة رواتب المعلمين والمخصصات التي يجب أن تغطي الفترة من 1 يوليوز 2013 حتى 30 يونيو 2017.

وكانت النقابات قد طالبت في وقت سابق بأن المفاوضات الرامية للتوصل إلى "اتفاق جماعي مقبول" يجب أن تقوم على على زيادة الرواتب بنسبة 50 إلى 60 في المائة الممنوحة في يوليوز لرجال التعليم من قبل محكمة العمل.

وبخصوص المواجهة القوية المتواصلة، بين الحكومة والمعارضة بخصوص إصلاح اللجنة الانتخابية، أشارت الصحافة إلى قرب بدء المفاوضات بعد أن سوى التحالف الحاكم، والتحالف من أجل الإصلاح والديمقراطية (معارضة) المسائل العالقة بينهما.

بكوت ديفوار، ركزت (فراتيرنيتي ماتان) على مراجعة اللوائح الانتخابية، مشيرة إلى تصريحات لرئيس اللجنة الانتخابية المستقلة، يوسف باكايوكو، وذلك تحت عنوان "باكايوكو يقول كل شيء" مقدمة بالتفصيل قائمة بمراكز التسجيل.

واهتمت (ليكسبريسيون) و(لونوفو ريفي) بوضع دستور جديد للبلاد. كما اهتمت الصحف بالأزمة في الجبهة الشعبية الإيفوارية (معارضة)، والوضعية داخل حزب تجمع الجمهوريين، مشيرة الى أن أطره يردون إنشاء حزب خاص بهم.

في الغابون، تطرقت (لونيون) لافتتاح، أمس الاربعاء في ليبرفيل، أول يوم وطني مخصص للأمن الداخلي، مبرزة أنه وخلال أربعة أيام، سيستفيد رجال الشرطة من هذه الفرصة لمراجعة أسس مهنتهم، وذلك من خلال الندوات والنقاشات.

ونقلت الصحيفة عن وزير الداخلية، باخوم موبيليت بوبيا، تأكيده خلال ترؤس حفل إطلاق هذا الحدث، على ضرورة الاستفادة من هذا اللقاء لتسليط الضوء على الترابط والتكامل بين الفاعلين في الأمن الداخلي، وذلك بالخصوص لإظهار "قوة قيمنا ومؤسساتنا (..)".

وفي سياق آخر، ذكرت الصحيفة بزيارة السيدة الأولى في رواندا، جانيت كاغامي، للبروفيل، حيث ستشارك مع نظيرتها الغابونية، سيلفيا بونغو أونديمبا، في أنشطة الاحتفال بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للأرملة، الذي يحتفل به في 23 يونيو من كل عام.

وفي بوركينا فاسو، سلطت (سيدوايا) الضوء على مقررات مجلس الوزراء الأسبوعي، أمس الأربعاء، والذي ناقش، وفق الصحيفة، عدة أمور منها أعمال العنف في بعض المناطق أثناء انتخابات العمد ونوابهم، وتنظيم استخدام سيارات الدولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن تنصيب المجالس المحلية شهد أعمال عنف بعدد من المناطق أسفرت عن خسائر في الأرواح وتخريب للممتلكات العامة.

وأبرزت أن وزير الإدارة الترابية واللامركزية والأمن الداخلي، سيمون كومباوري، قيم الوضع في مجلس الوزراء، مشيرا إلى أن الحالات الأكثر خطورة سجلت بكانتشاري في المنطقة الشرقية.

واقتصاديا، تطرقت (أوجوردوي أو فاسو) إلى مجلس إدارة القطاع الوزاري التابع لوزارة التجارة والصناعة والصناعة التقليدية، الذي انعقد أمس، والذي خصص لاستعراض انجازات عام 2015 وبرنامج الأنشطة لعام 2016.