Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الجمعة 8 يونيو 2018

أخبار بيئية من العالم العربي

و م ع

القاهرة - عقد وزير البيئة المصري، خالد فهمي، اجتماعا مع فريق عمل مشروع جرد وحصر مختلف أنواع الملوثات داخل مصر ، للوقوف على تطورات هذا المشروع .

ونقلت وسائل إعلام محلية عن فهمي، قوله، في تصريحات صحفية، إن هذا المشروع الذي ينفده جهاز شؤون البيئة التابع للوزارة من خلال كلية الهندسة بجامعة القاهرة، يهدف إلى تعزيز آليات صنع القرار والتخطيط في ما يتعلق بمختلف القضايا البيئية، وذلك من خلال توفير نظام معلوماتي متكامل يمكن من خلاله العرض جغرافيا وتاريخيا لأحمال التلوث بمختلف أنواعها غازية أو سائلة أو صلبة داخل مصر.

وأشار فهمي إلى أن هذا اللقاء شكل فرصة للوقوف على آخر تطورات خطة العمل التي سيتم تنفيذها خلال المرحلة الأولى من هذا المشروع والتي تشمل إقليم القاهرة الكبرى.

وأوضح أن هذه الخطة تعتمد على إنشاء قاعدة بيانات لأحمال التلوث بمختلف أنواعها، وتنفيذ عمليات بحث ميداني لرصد الواقع البيئي لجميع الأنشطة الاقتصادية، وكذا إصدار أدلة إرشادية لجميع مستخدمي النظام الجديد الذي سيعتمد على إنشاء وتكوين قاعدة بيانات تتسم بالدقة في البيانات المتاحة والسماح بتوفير مصدر بيانات محدث ومستدام يدعم خطط التنمية الشاملة للدولة.

الرياض/ أظهر تقرير لوزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية أن 70 في المئة من المراعي في المملكة يتأثر بالتصحر، فيما يتعرض أكثر من ستة آلاف هكتار من الغابات سنويا لمشاكل ناجمة عن الآفات البيئية.

وأوضح التقرير، الذي صدر مؤخرا وتناقلت وسائل إعلام محلية مضامينه، أن 656 نوعا من النباتات مهددة بالانقراض حاليا، فيما تتزايد الأنواع الغريبة الغازية، والتي وصل عددها إلى 52 نوع نباتي. 

وبحسب التقرير، فإن الأراضي الصالحة للزراعة في المملكة تغطي 3.42 مليون هكتار (1.7 في المئة من مساحة المملكة) في حين أن 1.18 مليون هكتار (0,6 في المئة) تستخدم للزراعة، و40 في المئة من الاراضي الزراعية تعاني من الملوحة جراء أساليب الري غير السليمة، و67 في المئة من الأراضي الزراعية تعاني من تآكل التربة بسبب الرياح.

وأوصى التقرير بتحديث وتوسيع نطاق الشبكة الوطنية لرصد جودة الهواء، وإنشاء مركز لرصد الانبعاثات من المصدر، ومنها المصانع ومحطات الكهرباء ومعامل الإسمنت، وإنشاء برنامج لحماية المياه الجوفية والسطحية من التلوث.

كما أكد على أهمية مراقبة التسربات من محطات الوقود، وإنشاء برنامج لرصد مياه الصرف وإحداث برنامج لرصد التلوث في البيئة البحرية وبرنامج للرقابة على مرادم النفايات والتسريع في تفعيل البرنامج الوطني للسلامة الكيماوية.

دبي / نظمت هيئة كهرباء ومياه دبي مؤخرا فعاليات متنوعة احتفاءا بيوم البيئة العالمي 2018 الذي ينظم هذا العام تحت شعار "التغلب على التلوث البلاستيكي" ويهدف إلى حث الحكومات والقطاعات المختلفة على استكشاف بدائل مستدامة والحد من الإنتاج والاستخدام المفرط للبلاستيك الذي يستخدم لمرة واحدة والذي يضر بالحياة البحرية ويهدد صحة الإنسان. 

وتضمنت الفعاليات محاضرة توعوية في "مجلس الراشدية" في دبي بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع واستهدفت رواد المجلس وسكان المنطقة، ومحاضرة وورشة عمل في مدرسة البحث العلمي في دبي لتشجيع الطلاب على اتباع السلوكيات الصديقة للبيئة والحفاظ على الموارد الطبيعية، ومنصة في مركز "أرابيان سنتر" للتسوق حيث نظم "سفراء التغير المناخي" من موظفي الهيئة جلسات توعوية حول الاستدامة والتغير المناخي والاحتباس الحراري والحفاظ على البيئة لزوار المركز، كما قام فريق التوعية والترشيد في الهيئة بتعريف الجمهور بالخطوات التي يمكنهم اتخاذها للمساهمة في الحفاظ على البيئة من خلال ترشيد استهلاك الكهرباء والمياه واتباع نمط حياة مستدام. إضافة إلى ذلك نظمت الهيئة أنشطة داخلية للموظفين والمتعاملين لنشر الوعي حول أهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية. 

ونقلت وكالة الانباء الاماراتية عن سعيد محمد الطاير العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة قوله إن يوم البيئة العالمي يشكل فرصة كي يدرك الجميع مسؤوليته في الحفاظ على كوكب الأرض من خلال ترشيد استخدام الموارد الطبيعية والمساهمة في تحقيق الاستدامة ومكافحة التغير المناخي . 

وأشار إلى أن الهيئة تتعاون مع مختلف الجهات المحلية والإقليمية والعالمية لتعزيز جهود الحفاظ على البيئة والموارد الطبيعية حيث يتطلب العمل البيئي تضافر الجهود لتحقيق التوازن بين التنمية والبيئة بهدف الحفاظ على حق الأجيال القادمة في التمتع ببيئة نظيفة صحية وآمنة. 

الدوحة/ وقعت وزارة البلدية والبيئة القطرية، أمس الخميس، مذكرة تفاهم مع مؤسسة "إكسون موبيل قطر" بغرض تعزيز التعاون في مجال الأبحاث والدراسات البيئية.

ويروم هذا الاتفاق، بحسب الوزير المسؤول عن القطاع، تعزيز آليات "التوصل الى شيء مستدام عن الحالة العامة للبحر والمناخ في دولة قطر"، خاصة وأن مركز قطر موبيل للأبحاث، التابع للمؤسسة، يتوفر على أربعة مختبرات من مستوى عالمي سيكون عليها أن تعد بيانات واستنتاجات ودراسات مهمة، لاسيما في ما يتعلق بالبيئة وحالة المياه والبحر والمكونات الطبيعية والحيوانات البحرية ونسبة الملوحة وغيرها.

ولفت الوزير، في تصريح للصحافة على هامش حفل التوقيع، الى أنه من خلال دعم "مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر"، ستتمكن الوزارة من جمع البيانات البيئية التي يمكن استخدامها للمساعدة في تقييم الصحة العامة للأنواع الحيوية المتنوعة المحلية في قطر، وهو ما من شانه أن يسمح بفهم ما يتوجب القيام به لضمان استدامتها لأطول فترة ممكنة.

ويرتبط "مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر" ومصالح الوزارة بعلاقات تعاون في مجالات إدارة البيئة وإعادة استخدام المياه وسلامة الغاز الطبيعي المسال والجيولوجيا الساحلية. كما تغطي البرامج المشتركة بينهما إدارة المخاطر والجاهزية للتعامل مع الطوارئ، وأيضا التعليم والتطوير المهني.

يشار إلى أن مركز إكسون موبيل للأبحاث قطر، الذي تأسس عام 2009 في واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا بقلب المؤسسة التعليمية، ينشط في مجال البحوث البيئية وهو يدعم التزام وإسهام مؤسسة "إكسون موبيل قطر"، الرائدة في مجال النفط والغاز، في تحقيق التنمية المستدامة في قطر تماشيا مع رؤية قطر الوطنية 2030 .

عمان/ عقدت الإدارة الملكية لحماية البيئة بالأردن، مؤخرا، بمعهد الطفيلة للتدريب التابع للشركة الوطنية للتشغيل والتدريب، ندوة عن الدور المناط بالإدارة الملكية لحماية البيئة ومصادرها، وآليات ضبط المخالفين للشروط الصحية والبيئية والسلامة العامة.

وخلال هذه الندوة، التي استهدفت العاملين بمركز التدريب وعدد من المتدربات، قدم مندوب الإدارة الملكية، سيف القرارعة، عرضا حول دور الإدارة في نشر الوعي البيئي عبر حملات التوعية والتثقيف التي تعقد في مختلف المؤسسات والهيئات التعليمة والخيرية والتطوعية في الطفيلة.

وأبرز القرارعة الدورالرقابي لأطر الإدارة ودورياتها المنتشرة في جميع أنحاء المملكة على مصادر المياه والهواء لمنع تلوثها، ودورها في حماية البيئة من خلال حزمة إجراءات تهدف إلى التقليل من الاعتداءات على البيئة الأردنية بكافة عناصرها وإحكام السيطرة على المخالفات البيئية وتحسين نوعية البيئة وصولا الى تحقيق مفهوم الأمن البيئي الشامل.

الكويت/ دعت الجمعية الكويتية لحماية البيئة، أمس الخميس، إلى حماية الموقع البيئي "جون الكويت" (يقع وسط الشريط الساحلي شمال مدينة الكويت)، لأنه يمثل أهمية اقتصادية وبيئية وطبيعية بالنسبة لدولة الكويت.

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية، نواف المويل، في تصريح صحفي، إن الجمعية مافتئت تدعو المواطنين والمقيمين وجميع الجهات المعنية إلى التفاعل بإيجابية مع مطلبها الداعي إلى تعزيز حماية المكونات البيئية ل "جون الكويت"، لأنه يشكل موردا اقتصاديا كبيرا لمياه الشرب ومحطات التحلية، بالإضافة إلى أهميته البيئية والشاطئية والترفيهية والتجارية.

وأشار إلى أن من دواعي المحافظة على هذا الموقع البيئي أيضا هو المخزون السمكي الكبير الذي يحتوي عليه، لافتا إلى أنه من ضمن الجهود الوطنية المبذولة لحماية هذا الموقع هي تشكيل لجنة وطنية تضم الجهات ذات الصلة بالبيئة من أجل العناية به، فضلا عن كون المحافظة على "جون الكويت" تندرج ضمن قانون حماية البيئة.

وأكد المويل حرص الجمعية على متابعة الحالة البيئية لهذا الموقع بصفة دورية، من خلال القيام باستطلاعات بحرية وجوية بغية رصد مكوناته وتوثيق كائناته، إضافة إلى السعي لدى الجهات المسؤولة لإزالة أية تعديات عليه، سواء كانت ساحلية أو ملوثات للمياه.

بيروت / نظمت مؤسسة الهادي، الناشطة في مجال البيئة في لبنان، مؤخرا، يوما بيئيا مفتوحا في مركزها، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، تخللته مجموعة من الأنشطة واللقاءات التوعوية بأهمية المحافظة على البيئة. 

وشددت الأمينة العامة للجنة الوطنية لليونسكو، تالا زين، في كلمة بالمناسبة، على ضرورة تضافر جهود المجتمع المدني والدولة لإرساء مبادئ حماية البيئة، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة أقرت إحياء هذا اليوم هذه السنة تحت شعار "التغلب على التلوث البلاستيكي".

ومن جهته، لفت مدير كرسي التربية على المواطنة البيئية في الجامعة اليسوعية، فادي الحاج الى أن التعاون بين اليسوعية وجمعية "المبرات الخيرية"، أثمر مشروع الزراعة المستدامة الذي ينقسم إلى شطرين، قسم يتعلق بإنشاء المساحات الخضراء والقسم الثاني بتدريب المدرسين على التربية في المشاريع المتعددة التخصصات ومتابعة الطلاب وأولياء أمورهم من أجل تعزيز ثقافة المواطنة البيئية.

يذكر أن مؤسسة الهادي بدأت برنامجها البيئي منذ أزيد من 8 سنوات، واختتمت هذه السنة مشروع الزراعة المستدامة الذي نفذته على مدار السنة الدراسية مع عدد من المؤسسات المهتمة بالشأن البيئي والذي يقضي بتحويل مؤسسة الهادي إلى واحة خضراء من خلال المزروعات المثمرة والمستدامة.