Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste | https://t.co/Jw0ocnzpAv

Alkhabar الخبر

الاثنين 24 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف المغاربية

و م ع

الجزائر - ركزت الصحف المغاربية، الصادرة اليوم الاثنين، على النتائج "المحبطة" للحوار الاجتماعي في الجزائر والذي جرى في ظل مناخ موسوم بالتوتر، وعلى الشروع في صياغة تعديلات على الإعلان الدستوري المؤقت في ليبيا، وإعلان النتائج الجزئية لانتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة دستور جديد في البلاد.


ففي الجزائر، تطرقت صحيفة (ليبيرتي) إلى الوعود التي تم إطلاقها في جولة الحوار الاجتماعي، معتبرة أن "هذا اللقاء الثلاثي الذي ولد الكثير من الآمال والأحلام والتهيؤات جراء التضخيم الإعلامي، تمخض فولد فأرا".

وأعربت الصحيفة عن الأسف لكون هذه الجولة "لم تحمل في نهاية المطاف مفاجآت سارة كما وعد بذلك الأمين العام لاتحاد العمال الجزائريين"، واصفة ما جرى بأنه "أقرب إلى تجمع انتخابوي منه إلى لقاء عمل يتعين أن يتسم بنقاش في العمق وبمفاوضات حول القضايا الاقتصادية والاجتماعية".

ومن جهتها، أفادت صحيفة (لوسوار دالجيري) بأنه لم يتم، خلال هذا اللقاء، اتخاذ أي قرار بالزيادة في الأجور، مشيرة إلى أن حذف المادة 87 من قانون الشغل المتعلقة بالحد الأدنى للأجور سيتم بشكل فعلي ابتداء من سنة 2015 ، وهو "ما يعني أنه لم يتخذ أي قرار بالرفع من الأجور خلال هذا اللقاء".

ومن جهة أخرى، اعتبرت صحيفة (الوطن) أن "القدرة الشرائية" هي الغائب الأكبر عن هذا اللقاء الذي لا يعدو كونه "مناسبة تقليدية للالتقاط الصور".

وأعربت الصحيفة، في مقال لها، عن الامتعاض من كون "الوعود والأماني التي دغدغ بها رئيس المركزية النقابية العتيدة (الاتحاد العام للعمال الجزائريين) الشغالين اتضح أنها لم تكن سوى إغراء وسرابا آخر تبدد في هذا اللقاء الذي يسبق الانتخابات".

وصلة بانتخابات17 أبريل القادم، توقفت صحيفة (لوسوار دالجيري) عند فضائح الرشوة التي "تورط فيها وزراء ومست مصداقية الدولة"، مشيرة ، في هذا الصدد، إلى قضية (خليفة) التي "ستسمم بالتأكيد الولاية القادمة للرئيس المرشح لخلافة نفسه، على الرغم من أن البعض يتحدث عن صفقة أبرمت مع خليفة الذي سيستفيد نظير ترحيله إلى الجزائر من العفو".

وفي ليبيا، أفادت صحيفة (فبراير) أن لجنة متخصصة، تم تشكيلها بقرار من المؤتمر الوطني العام لإعداد مقترح بتعديل الإعلان الدستوري ومقترح قانون الانتخابات العامة المبكرة، قد شرعت في صياغة نصوص التعديلات المطلوبة.

ونقلت الصحيفة عن مقررة اللجنة، عزة المقهور، قولها إن أعضاء اللجنة توافقوا على العمل كفريق واحد من أجل بلورة هذه التعديلات التي ستحدد مسار ومصير العملية الانتقالية.

وأوضحت المقهور، حسب الصحيفة، أن مهام اللجنة تتمثل في تقديم مقترح يكفل وجود منصب رئيس الدولة، وبرلمان، وحكومة اعتمادا على مبدإ الفصل بين السلطات وتوازنها، وكذلك إعدادا لمقترح بقانون انتخابات عامة رئاسية وبرلمانية.

ومن جهتها، واكبت صحيفة (ليبيا الاخبارية) إعلان المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عن النتائج الجزئية لانتخابات لجنة صياغة الدستور التي جرت الخميس الماضي، مشيرة إلى أن آلية إعلان النتائج "ستكون بشكل مرحلي، ووفقا للتقدم المحرز في عملية إدخال نماذج النتائج".

وأوردت الصحيفة تصريحا لرئيس المفوضية نوري العبار، أكد فيه أهمية "تحري الدقة في استقاء المعلومات"، مؤكدا أن المفوضية "غير مسؤولة عن أي إعلان نتائج يتم بشكل غير رسمي".

وعلاقة بهذه الانتخابات أوردت صحيفة (برنيق) تصريحات لرئيس (تحالف القوى الوطنية)، محمود جبريل، اعتبر فيها أن الشعب الليبي "ليس جاهزا لاستحقاق الانتخابات في هذا التوقيت"، مضيفا أن "الدستور بصيغته الحالية ليس تعبيرا عن المكون الليبي، ذلك أن نسبة التصويت لم ترق للتعبير عن طموحات الليبيين".

وعلى الصعيد الأمني، تداولت العديد من الصحف خبر توقيف مجموعة من الأشخاص الأجانب يحملون جوازات سفر ليبية، وكانوا على وشك السفر إلى تركيا انطلاقا من مطار بنغازي.