الاثنين 14 يوليوز 2014

أبرز اهتمامات الصحف العربية

و م ع

القاهرة - سلطت الصحف العربية الصادرة اليوم الاثنين الضوء على تداعيات العدوان الاسرائيلي المتواصل،على قطاع غزة، على عملية السلام في الشرق الأوسط، التي أصبحت في خبر كان، متوقفة عند الجهود المبذولة عربيا ودوليا لإيقاف هذا العدوان الغاشم، والدور المحوري لجامعة الدول العربية الذي يجب أن تضطلع به في هذا الظرف العصيب.


وهكذا، واصلت الصحف الأردنية اهتمامها بالمجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي في حق أهالي قطاع غزة العزل، مركزة على تأثيرات هذا العدوان، وكيفية الرد عليه.

وفي هذا السياق، كتبت صحيفة (الدستور)، تحت عنوان "الحرب الشخصية مع إسÜرائيل"، أن التأثير الوحيد على المدى البعيد الذي تقوم به إسرائيل في عدوانها الجديد على غزة، وفي كافة ممارساتها السابقة ضد الشعب الفلسطيني وشعوب عربية أخرى، أنها تعيد التذكير مرة أخرى باستحالة شبه نهائية لوجود حالة سلام مع العالم العربي، وأن حالة الحرب سواء كانت صامتة أو مندلعة سوف تستمر مع كافة الشعوب العربية بغض النظر عن الاتفاقيات السلمية التي تحدث، أو الوهم الذي يمكن أن نشعر به في بضع حالات مفاده أنه يمكن التوصل إلى حالة سلام عادل ومستدام مع الدولة الصهيونية.

من جهتها، اعتبرت صحيفة (الرأي)، أن الموقف الاسرائيلي الراهن، الناتج عن هشاشة الواقع العربي، سيقود الإسرائيليين إلى سلسلة من الحروب القصيرة، أو الطويلة، وهذه الحروب لن تحقق الاستقرار أو الأمن للمجتمع الاسرائيلي، وما يجري الآن عبر العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة يؤكد لاسرائيل، ومن يؤيدها ويدعمها، أن الخيار العسكري لن يحقق أهدافها، وأن الهروب إلى الأمام لن يحل أزمتها الوجودية، لأن الشعب المحاصر الذي سطر بدمه ملحمة الصمود سيخوض ألف حرب وحرب دفاعا عن حريته وكرامته، لأنه مؤمن بأن الحق أقوى من الطائرات والدبابات والبوارج الحربية.

من جانبها، كتبت صحيفة (الغد) أن أحد الردود الممكنة على العدوان الإسرائيلي، أن تحل السلطة الوطنية الفلسطينية نفسها وتسلم عهدتها للاحتلال، حتى لا تكون مجرد غطاء له، تعفيه من مسؤولياته الإدارية والأمنية، مضيفة أنه "بمناقشة هذا الخيار بعقل بارد، نجد تحفظات منطقية ومشروعة عليه، وربما الاستحالة الواقعية لتنفيذه. فالإدارة الفلسطينية الذاتية مكسب متحقق، لا يتناقض مع أي موقف سياسي يمكن اعتماده، بما في ذلك اعتبار اتفاقية أوسلو منتهية، والسلطة الفلسطينية تتصرف الآن خارج نطاق الاتفاقية، وتبني المؤسسات غير المنصوص عليها فيها". واعتبرت أن "الرد الواقعي الوحيد ليس ترك الفلسطينيين وحدهم، بل قرار عربي جذري بوضع إسرائيل بين خيارين، إما وقف العدوان وانهاء الاحتلال وتحقيق سلام عادل ودائم، أو إلغاء كل اتفاقيات السلام معها".

أما الصحف المصرية فاهتمت بالاجتماع الطارىء لوزراء الخارجية العرب، المقرر مساء اليوم بالقاهرة ، فضلا عن تطورات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وردود الفعل الإقليمية والدولية جراء العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة ، والوضع الأمني بسيناء.

وهكذا أشارت جريدة (الأهرام) في مقال تحت عنوان "اكتمال الاستعدادات لعقد الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب" أن جامعة الدول العربية طالبت الدول العربية والإسلامية بالتوجه إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل الضغط على اسرائيل حليفتها الاستراتيجية لوقف عدوانها على الشعب الفلسطينى وإنهاء الحصار على قطاع غزة كما طالبت الدول العربية وشعوبها بالإسراع لتقديم العون الانسانى العاجل لأهل قطاع غزة . ونقلت عن الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة في الجامعة العربية، محمد صبيح ، تصريحه أمس بأن وقف العدوان الإسرائيلي هو بيد الولايات المتحدة الأمريكية وتستطيع واشنطن أن تقول لإسرائيل "أوقفوا هذا العدوان فورا" مشيرا إلى وجود أصوات فى إسرائيل تقول إن هذا العدوان يضر ضررا بالغا بمستقبل إسرائيل في المنطقة .

أما جريدة (الأخبار) فأبرزت تحت عنوان "السيسي .. انشغالنا بالداخل لن يثنينا عن التوصل إلي تسوية عادلة للقضية الفلسطينية" تجديد الرئيس التأكيد علي أن "القضية الفلسطينية تحتل مكانتها التقليدية في السياسة الخارجية المصرية، وأن انشغالنا بالداخل المصري لن يثني من عزمنا للسعي نحو التوصل إلي تسوية عادلة لتلك القضية، حتى يسترد الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة ويقيم دولته المستقلة القابلة للحياة علي أراضي الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وبخصوص الوضع الأمني في مصر، نقلت جريدة (الوطن) عن مصدر أمني مصري تصريحه أن صاروخين استهدفا الكتيبة (101) في العريش، عقب إطلاق قذيفة (هاون) على حي الضاحية، الذي أسفر حتى الآن عن مقتل ستة أشخاص وإصابة العشرات.

وأضاف المصدر ذاته، أن الصاروخين استهدفا "الكتيبة 101" بالعريش وأسفرا عن خسائر فادحة، ووصل عدد القتلى إلى ستة أشخاص، إضافة إلى 39 مصابا في حالة حرجة تم نقلهم للمستشفى العسكري العام.