Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الخميس 6 مارس 2014

أبرز اهتمامات الصحف العربية

و م ع

القاهرة - اهتمت الصحف العربية، الصادرة اليوم الخميس، بمواضيع منها، على الخصوص، قرار كل من السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من الدوحة، وباجتماع مجموعة الدعم الدولية للبنان الذي انطلق أمس بباريس برعاية الأمم المتحدة، وبالحوار الوطني الذي دعى إليه الرئيس السوداني.


وهكذا أولت الصحف القطرية اهتماما بالغا بقرار كل من السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من الدوحة، وعبرت من خلال افتتاحياتها عن استغرابها وأسفها لهذا القرار، مؤكدة أنه على الرغم من ذلك ستبقى علاقات قطر مع باقي دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية "قوية وراسخة".

وترى صحيفة (الراية) أن القرار الذي اتخذته كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة، "جاء صادما ومخيبا لآمال كل مواطن خليجي يتطلع إلى علاقات وثيقة بين أبناء الخليج الواحد تسودها المحبة"، مشددة على أن قطر "لن تنساق وراء مثل هذه الإجراءات التي تشغلنا جميعا وكثيرا عن مواجهة تحديات المنطقة الخليجية والأمة العربية والإسلامية ومتطلبات شعوبنا الأساسية في التنمية والحياة الكريمة".

وفي قراءتها لقرار السحب، لاحظت صحيفة (الشرق)، في كلمة لرئيس تحريرها، أن "القضية باختصار ليست خلافا خليجيا - خليجيا على شأن خليجي، بل هو خلاف خليجي - خليجي حول ملفات خارج الإقليم"، مشيرة، في هذا الصدد، إلى البيان الصادر عن مجلس الوزراء القطري الذي أكد أن "لا علاقة للخطوة التي أقدم عليها الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها واستقرارها، بل باختلاف في المواقف حول قضايا واقعة خارج دول مجلس التعاون"، ومعربة عن الأمل في تجاوز هذه "الغمة".

من جهتها، اعتبرت صحيفة (الوطن) أن بيان مجلس الوزراء "تضمن، بشكل واف، التأكيد الواضح على التزام دولة قطر بقيم الأخوة والتي ترسخت بصورة متميزة عبر التاريخ، وظلت أقوى من كل التحديات"، مشيرة إلى أن البيان سجل أنه "لا علاقة للخطوة التي أقدم عليها الأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين، بمصالح الشعوب الخليجية وأمنها واستقرارها، بل باختلاف في المواقف حول قضايا واقعة خارج دول مجلس التعاون".

بدورها، أعربت صحيفة (العرب) عن أسفها لقرار السحب، معتبرة أن موقف الدول الثلاث "جاء بعيدا عن الأعراف الدبلوماسية التي درجت بين الأشقاء في المنظومة الخليجية، (..) فلم يكن القرار مدروسا ولم يكن خاضعا للتشاور والنقاش مع بقية دول المجلس"، مؤكدة أن سحب السفراء "لن يخدم سوى الأجندات الخارجية التي تسعى للنيل من لحمتنا الخليجية".

وفي البحرين، أبرزت الصحف القرار الذي اتخذته، أمس، المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة والقاضي بسحب سفرائها من قطر لكون الدوحة "لم تلتزم" باتفاق بين دول مجلس التعاون الخليجي يقضي بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لبعضها البعض.

وأوردت صحف (البلاد) و(الأيام) و(الوسط) و(الوطن) و(أخبار الخليج) البيان المشترك الذي أصدرته الدول الثلاث والذي أعلنت فيه هذه الخطوة التي لم يسبق لها مثيل في تاريخ مجلس التعاون الخليجي الذي يبلغ ثلاثة عقود.

واعتبرت صحيفة (الأيام)، في افتتاحيتها، أن القرار "لم يكن متسرعا، بل جاء بعد سلسلة طويلة من الاجتماعات واللقاءات والاتصالات على كافة المستويات بين دول مجلس التعاون وصلت جميعها إلى طريق مسدود أمام التعنت واللامبالاة من جانب دولة قطر".

وأشارت إلى أنه "إذا كانت دول المجلس أبدت صبرا وحلما على ممارسات قطر الشاذة عن أصول الجيرة والأخوة وتغريدها خارج السرب الخليجي، فإن كل الظروف الإقليمية والعربية والدولية لم تكن تسمح بأن يترك الحبل على الغارب لقطر لكي تمعن أكثر وأكثر في ممارساتها"، مضيفة أن الدول الثلاث "لم تكن تتمنى أن تتخذ هذا القرار، إلا أن ممارسات دولة قطر لم تترك مجالا لها ولا فسحة من الأمل، خاصة أن الدوحة لم تلتزم باتفاق الرياض ولا آلية مراقبة التنفيذ، ولم تكن هناك أدنى بوادر أو اهتمام من دولة قطر بالالتزام بالإجراءات المتخذة وإصلاح الأوضاع مع الأشقاء".

وبمصر اهتمت الصحف بنفس الموضوع وبمواضيع تهم الشأن المحلي.

وهكذا كتبت صحيفة (الشروق) أنه "في خطوة غير مسبوقة منذ تأسيس مجلس التعاون الخليجي قبل ثلاثة عقود أعلنت كل من المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين ودولة الإمارات العربية المتحدة صباح أمس سحب سفرائها لدى قطر للمحافظة على أمن واستقرار دول المجلس ولعدم التزام الدوحة بمقررات تم الاتفاق عليها مسبقا بعدم التدخل في الشؤون الداخلية .. ما ردت عليه قطر بالإعراب عن أسفها واستغرابها للقرار معلنة أنها لن ترد بالمثل".

وأشارت جريدة (المصري اليوم) إلى أن السعودية والإمارات والبحرين "وجهت ضربة دبلوماسية قوية لقطر أمس وقررت الدول الثلاث سحب سفرائها من الدوحة احتجاجا على تدخلها في شؤون دول الخليج وإصرارها على دعم منظمات تهدد أمن دول الخليج بينما أعربت العاصمة القطرية عن أسفها للقرار".

من جهتها، أبرزت جريدة (الأهرام) أن السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين أعلنت في خطوة مفاجئة في بيان مشترك سحب سفرائها من قطر اعتبارا من يوم أمس وذلك بعد أقل من 24 ساعة من اختتام اجتماع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بالرياض في الوقت الذي أعربت فيه قطر عن أسفها لقرار الدول الثلاث مؤكدة أنها لن ترد بالمثل.

ووصفت جريدة (الأخبار) القرار بأنه ' تطور غير مسبوق في العلاقات الخليجية''، وقالت "قررت السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من قطر متهمة الدوحة بعدم تطبيق اتفاق ينص على وقف دعم الإعلام المعادي والتوقف عن مساندة التدخل في الشؤون الداخلية وكل من يهدد أمن واستقرار دول المجلس من منظمات أو أفراد عن طريق العمل الأمني أو السياسي".

وفي موضوع آخر، كتبت صحيفة (الجمهورية)، تحت عنوان "مجلس الدولة فك شفرة تحصين قرارات العليا للانتخابات الرئاسية''، أن المجلس الخاص بمجلس الدولة الذي يضم أقدم سبعة مستشارين في المجلس وافق على تعديلات قسم التشريع في المادة 7 الخاصة بتحصين قرارات لجنة الانتخابات وجعل الطعن في قرارات لجنة الانتخابات الرئاسية أمام الدائرة المختصة بالمحكمة لتحقيق التوازن بين متطلبات سيادة القانون وكفالة حق التقاضي ويحقق في الوقت تبسيط وتقصير أمد المنازعات في هذه المسألة الهامة حرصا على استقرار منصب رئيس الجمهورية.

ومن لندن سلطت الصحف الضوء على التطورات المتسارعة التي تشهدها منطقة الخليج العربي.

وكتبت صحيفة (الشرق الأوسط) أنه "في سابقة خليجية، قررت السعودية والإمارات والبحرين سحب سفرائها من دولة قطر، احتجاجا، على امتناع الدوحة عن الالتزام باتفاقية أمنية مشتركة، أبرمت في نونبر، وتزايد القلق بشأن الأمن الإقليمي، في وقت تمر فيه المنطقة بظروف أمنية بالغة الدقة".

وأشارت صحيفة (القدس العربي) إلى إعلان مصادر في وزارة الخارجية الكويتية، أمس، أن "الكويت لن تسحب سفيرها من قطر، ولا تزال تلعب دور الوساطة بين قطر وبقية دول الخليج، وبين قطر ومصر".

وأضافت أن مجلس الوزراء القطري عبر عن "الأسف والاستغراب" لقرار الشركاء في مجلس التعاون الخليجي لكنه قال إن الدوحة لن ترد بالمثل لأنها ستظل ملتزمة بأمن كافة دول مجلس التعاون واستقرارها.

واعتبرت صحيفة (الحياة) أن هذه التطورات تجعل القمة العربية المتوقعة في الكويت في 25 من الشهر الجاري في مواجهة مشكلة، مشيرة إلى أن أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح سيبدأ محاولة جديدة قبل القمة لتسوية المسائل العالقة بين دول الخليج.