Appel à faire de la lutte contre la corruption une réalité tangible dans les pratiques et comportements en #Afrique… https://t.co/KPFRLIKCJd

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 18 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف الإفريقية

و م ع

دكار - انصب اهتمام الصحف الإفريقية الصادرة اليوم الثلاثاء ، حول المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا بخصوص اتفاقيات الشراكة الاقتصادية، و تحويل اتجاه طائرة إثيوبية إلى جنيف ، والتدابير الرامية الى تفعيل المبادلات التجارية بين جنوب أفريقيا ورابطة دول جنوب شرق آسيا ( اسيان) ، وتجدد أعمال العنف في شمال شرق نيجيريا، إضافة الى العلاقات بين غينيا الاستوائية والغابون.


 ففي السنغال تحدثت صحيفة (أونكيت) عن اتفاقيات الشراكة الاقتصادية بين غرب أفريقيا والاتحاد الأوروبي ، مشيرة الى أنه بعد مفاوضات مطولة ، تم التوصل إلى حل وسط مع الاتحاد الأوروبي، تحت إشراف الرئيس السنغالي الذي استعرض كافة نقط الخلاف خلال اجتماع اللجنة الوزارية المكلفة باتفاقيات الشراكة الاقتصادية.

ومن جهتها قالت صحيفة (لوسولاي) إن الجانبين توصلا الى توافق يمهد الطريق للتوقيع على اتفاقيات الشراكة الاقتصادية بين دول غرب أفريقيا والاتحاد الأوروبي، مبرزة الدور الهام الذي لعبه الرئيس السنغالي ماكي سال في المفاوضات بين الطرفين وإيجاد مخرج لها ، بينما أشارت ( لكوتيديان) الى أن اتفاقيات الشراكة المذكورة دخلت مرحلة جديدة.

وتطرقت الصحيفة ذاتها الى الزيارة التي يقوم بها الرئيس السنغالي الى الصين ، معربة عن اعتقادها أنها ستتمحور أساسا حول تعزيز المبادلات الاقتصادية بين البلدين.

وخصصت الصحف في إثيوبيا صفحاتها الأولى للحديث عن تحويل اتجاه طائرة تربط بين أديس أبابا وروما تابعة لشركة الخطوط الجوية الإثيوبية أمس الاثنين الى جنيف. وكتبت صحيفة ( ديلي مونيتور) في هذا الصدد أن مساعد قائد الطائرة هو من نفذ عملية الاختطاف قبل أن يلقى عليه القبض من قبل الشرطة السويسرية ، مشيرة إلى أن المعني بالأمر، البالغ من العمر 31 سنة ، تم توظيفه من طرف الخطوط الجوية الإثيوبية قبل خمس سنوات ، وليست لديه سوابق جنائية كما أنه يتمتع بصحة جيدة .

وذكرت الصحيفة ، نقلا عن بيان لشركة الطيران الوطني الإثيوبي، أن طاقم وجميع ركاب الطائرة ، التي أجبرت على الهبوط في مطار جنيف في سويسرا ، لم يصابوا بأي أذى، مبرزة أن مصالح الأمن الاتحادية الإثيوبية تواصل التحقيق لتحديد أسباب هذا الحادث.

وتحدثت الصحف في جنوب أفريقيا ، من جديد ،عن جلسة العمل التي جمعت نهاية الأسبوع الماضي مسؤولين بوزارة الشؤون الخارجية وأعضاء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) بهدف الدفع بالمبادلات التجارية بين الجانبين.

وكتبت صحيفة (ذي ستيزن ) في هذا الإطار، أن جنوب أفريقيا تولي اهتماما بالغا للتعاون الكامل مع الرابطة، في إطار إعلان بانكوك، بينما لاحظت صحيفة (بيلد) أن التبادل التجاري بين بريتوريا ورابطة (اسيان) الذي وصل إلى أكثر من 10 مليار دولار سنة 2013 ، مازال دون تطلعات الطرفين.

وأشارت صحيفة (ذي نيو إيدج) من جهتها إلى أن جلسة العمل الأخيرة كانت فرصة لبحث السبل الكفيلة بتطوير العلاقات التقليدية التي نسج خيوطها الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا المؤتمر الوطني الإفريقي والحزب الشيوعي الفيتنامي خلال السنوات ال 20 الماضية.

وفي نيجيريا ، تركز اهتمام الصحف حول الجانب الأمني، في أعقاب هجمات أخيرة ضد مناطق في شمال شرق البلاد تنسب إلى جماعة (بوكو حرام) المسلحة.

وأبرزت صحف ( ديس داي) و( دايسلس تروست) و( داغارديان) في هذا السياق تصريحات لحاكم ولاية بورنو ( شمال شرق) ، أكد من خلالها أن الجيش أضحى متجاوزا في حربه ضد المتمردين في الجماعة المذكورة .

وأوضحت (ديس داي) أن الوالي أكد أن الولاية تعيش حالة حرب، مشيرة الى أن الولاة في شمال البلاد انضموا إلى زميلهم في ولاية بورنو للتنديد بانعدام الأمن في مناطقهم.

وأضافت أن حصيلة القتلى بولاية بورنو وصلت الى 133 قتيلا، وأن 20،000 شخص فروا من قرى بورنو بولاية أداماوا المجاورة خوفا من مزيد من الهجمات المتكررة.

أما في الكوت ديفوار، فقد تطرقت صحيفة ( فراتيرنيتي ماتان) الى أشغال المؤتمر 17 للجمعية لأفريقية للمياه التي افتتحت أمس الاثنين بمشاركة 40 بلدا من بينها المغرب، ملاحظة أن القضايا المتعلقة بالمياه والصرف الصحي مازالت تمثل انشغالا كبيرا في أفريقيا.

واستعرضت صحيفتا (لوباتريوت) و(لنوفو ريفاي) من جهتهما، الجهود المبذولة من قبل حكومة الكوت ديفوار للتغلب على النقص المسجل في هذا المجال.

على الصعيد السياسي تحدثت الصحف الإيفوارية عن التصدع الذي يعرفه حزب الجبهة الشعبية الإيفوارية الحاكم سابقا بالبلاد جراء الخلافات القائمة بين قادة الحزب في غياب زعيمه لوران غباغبو القابع في السجن بلاهاي، حيث أشارت صحيفة ( باتريوت) الى أن أتباع غباغبو المتابع من قبل محكمة الجنايات الدولية، دخلوا في معاركة شرسة قد تعصف بالحزب في المستقبل.

أما في الغابون، فقد تطرقت صحيفة ( الاتحاد) الى العلاقات القائمة بين الغابون وغينيا الاستوائية، في ضوء الزيارة التي يقوم بها وزير خارجية هذا البلد الجار الى ليبروفيل حيث استقبل أمس من طرف الرئيس علي بونغو أونديمبا.

وذكرت الصحيفة أن الأزمة الاجتماعية والسياسية القائمة في جمهورية إفريقيا الوسطى، البلد العضو في المجموعة الاقتصادية والنقدية لوسط أفريقيا التي يتولى الغابون حاليا رئاستها الدورية، كانت ضمن المواضيع التي تم التطرق إليها بين الطرفين.

وتطرقت صحيفة ( غابون ماتان) من جانبها، الى التعاون بين الغابون والبنك الأفريقي للتنمية ، ومساهمته كشريك مالي مفضل في تنفيذ الميثاق الاجتماعي الذي قدم مؤخرا من قبل رئيس الدولة، خاصة في شقه المرتبط بالصحة.