Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 23 يونيو 2015

أبرز اهتمامات الصحف الأوربية

و م ع

بروكسيل - خصصت الصحف الأوروبية الصادرة اليوم الثلاثاء، أبرز تعاليقها للملف اليوناني، على ضوء الاجتماع الاستثنائي لقادة دول وحكومات منطقة اليورو، الذي احتضنته بروكسيل أمس.


أبرز اهتمامات الصحف الأوربية
كما تناولت الصحف عددا من المواضيع من ضمنها عملية إنقاذ سفينة نرويجية لأكثر من 600 شخص كانوا على متن قاربين في منطقة البحر الأبيض المتوسط، والسياسة الأوروبية المزمع تنفيذها في مجال التصدي للهجرة السرية.

وبخصوص الملف اليوناني، كتبت صحيفة (لوموند) الفرنسية أنه اذا لم يتم التوصل الى اتفاق سريع، فانه قد لا يكون باستطاعة اليونان سداد 1.6 مليار أورو المستحقة لصندوق النقد الدولي في 30 يونيو، مشيرة الى أن عجز اثينا عن الاداء قد تكون له آثار سلبية على اليونان وعلى منطقة الأورو.

وقالت الصحيفة إن هناك سيناريو سيء في حالة عدم تسديد اليونان ديونها، ويتمثل في خروجها من منطقة الأورو وهو ما يمثل خطر عدوى قد يصيب دولا أخرى مثل اسبانيا أو البرتغال.

من جهتها، أشارت صحيفة (ليبراسيون) الى أن خروج اليونان من منطقة الأورو سيؤدي الى اضطراب نقدي، وانخفاض كبير في القدرة الشرائية، وتقشف في الميزانية لسنوات طويلة، مضيفة أن افلاس اليونان في حالة حدوثه سيكلف أوروبا غاليا، كما سيشكل سابقة مدمرة تتمثل في ترسيخ فكرة أن البناء الوأروبي لازال هشا.

من جانبها، قالت صحيفة (لوفيغارو) إن قادة الدول والحكومات الأوروبية، ارسلوا تحليلا معززا بالأرقام لاقتراحات اثينا الى الوزراء، مبرزة أن القادة الأوروبيين لديهم الامل للتوصل الى اتفاق الى غاية 30 يونيو وتجنب بالتالي عجز اليونان عن اداء ديونها.

في السياق ذاته، كتبت صحيفة (لافونير) البلجيكية أن اليونان قبلت لأول مرة مبدأ تمديد مخططها الحالي للمساعدة، باعتباره الوسيلة الوحيدة من اجل اخراج مفاوضاتها مع الدائنين من الباب المسدود، مذكرة بأن مخطط المساعدة الثاني لسنة 2012 سبق تمديده في دجنبر ثم في فبراير.

من جهتها، قالت صحيفة (لادينيير أور) إن ردود الفعل التي تلت القمة الاستثنائية ببروكسيل كانت متفائلة للغاية، مشيرة في هذا الاطار الى تصريح رئيس اللجنة الأوروبية جان كلود يونكر الذي اعرب فيه عن اقتناعه بالتوصل الى اتفاق بين اليونان ودائنيها خلال هذا الاسبوع.

في نفس السياق، أكدت صحيفة (أ .بي. سي) الاسبانية تحت عنوان "اليونان في الحالات القصوى" أن تنازلات رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس تفتح الباب أمام اتفاق مع القادة الأوروبيين لتجنب إفلاس هذا البلد، مضيفة أن بورصات أوروبا سجلت ارتفاعا كبيرا بعد الإعلان عن اتفاق محتمل.

أما (إلباييس) فأوردت أن أوروبا تتنفس الصعداء مع قرب التوصل لاتفاق وشيك بين مجموعة الأورو واليونان، مشيرة إلى أن تسيبراس عرض على الدائنين تخفيضات في نظام التقاعد وتنازلات ضريبية، وهو ما وصفته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ب"الأساس الجيد" للتوصل لاتفاق.

من جهتها، ذكرت (إلموندو) أن "اليونان تجاوز الخطوط الحمراء لتجنب الإفلاس"، مشيرة إلى أن تسيبراس عرض على القادة الأوروبيين خفضا كبيرا في الميزانية بحوالي 8 ملايير أورو، على مدى عامين، بما في ذلك إصلاح نظام التقاعد وزيادة الضرائب.

وأوردت اليومية، في هذا الصدد، تصريحات القادة الأوروبيين، الذين رحبوا بالعرض اليوناني، وضمنهم الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، الذي أكد أن "مقترحات أثينا كانت أكثر دقة وقوة".

بدورها، كتبت (لا راثون)، تحت عنوان "اليونان تتنازل"، أن الاتفاق المقبل بين مجموعة الأورو والحكومة اليونانية، بقيادة حزب سيريزا أقصى اليسار، كان له أثر إيجابي على أسواق المال الأوروبية، لاسيما بإسبانيا، حيث سجل مؤشر إيبكس أمس الاثنين زيادة قدرها 3.9 في المائة، وهو رقم قياسي في ثلاث سنوات.

في نفس الموضوع، اعتبرت صحيفة (فرانكفوتر أليغماينة تسايتونغ) الالمانية أن تحذيرات اليونان بانسحابها من الاتحاد الأوروبي يعتبر استفزازا للاتحاد لكن، تضيف الصحيفة، هذا لا يعني أن الدائن سيكون ساذجا ليقوم بتلبية جميع المطالب الأيديولوجية لحزب (سيريزا) الحاكم.

من جانبها، قالت صحيفة (راينشن بوست) إن اليونان قدمت خلال قمة أمس للاتحاد، التي خصصت لبحث أزمتها، قائمة إصلاحات كانت متأخرة ولم تكن كافية، معتبرة أن المزاج الذي تتعامل به حكومة أثينا أثر على أسواق الأوراق المالية لكن رئيس الحكومة أليكسيس تسيبراس تمكن من الحصول على جولة جديدة من المفاوضات لأنه يعلم أن المستشارة أنغيلا ميركل لن تدع بلاده تصل إلى مرحلة الافلاس.

وفي موضوع آخر، كتبت صحيفة (زود دويتشه تسايتونغ) أن الاتحاد الأوروبي مادام لم يحصل على تفويض من الأمم المتحدة فإنه ليس بمقدوره اللجوء إلى عمليات عسكرية لمحاربة المهربين إضافة إلى ذلك، تقول الصحيفة، ليس واضحا ما إذا كانت العمليات التي ستهم في البداية جمع المعلومات بالمياه الإقليمية الليبية، إذ يجب أن يكون ذلك بموافقة من حكومة ليبيا.

وترى الصحيفة أن كل هذه الخطوات تجعل من المحتمل عدم نجاح المهمة بالشكل الذي يسعى إليه الاتحاد لكنها في نفس الوقت غير مستحيلة.

من جهتها، ترى صحيفة (زاخسيشه تسايتونغ) أن هذه الخطوة طال انتظارها من قبل المجتمع الدولي الذي يسعى إلى القيام بأي شيء لوقف المآسي اليومية التي تقع في عرض البحر.

ومع ذلك، فإن العملية العسكرية المخطط لها ضد المهربين، تقول الصحيفة، نجاحها مشكوك فيه لأن اللاجئين سيستمرون على أي حال في التدفق ما دام لم تتغير الظروف المعيشية في بلدانهم.

أما صحيفة (زودفيست بريسه) فاعتبرت أن أي محاولة لوقف تدفق اللاجئين بالوسائل العسكرية، هو "ضرب من الجنون"، مشيرة إلى أن ضرب وسائل نقل المهاجرين، وطرق نقلهم مهمة صعبة وطويلة وفي نفس الوقت مكلفة.

وعبرت الصحيفة عن اعتقادها بأن هذه الخطة لن تحل أي مشكلة، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي سيبدو غير متحضر في نهجه وأيضا غير منطقي.

صحيفة (نويه أوسنايبروكر تسايتونغ) من جانبها، عبرت عن اعتقادها بأنه لا يوجد في الجرائم أقذر من الاتجار بالبشر، داعية إلى ضرورة منعه عبر الحصول، كخطوة أولى، على معلومات حول المجرمين المهربين الذين يقومون بهذه العمليات التجارية التي يجنون منها أرباحا كثيرة.

وفي اليونان، عادت صحيفة (داغبلاديت) الى الحديث عن الملف اليوناني، مشيرة إلى أنه لم يتمخض عن اجتماع قمة الأورو أمس الاثنين ببروكسيل أي اتفاق.

ونقلت عن مسؤولين أوروبيين تأكيدهم أن الاتفاق ضروري لكن لا يزال الأمر بعيدا عن التحقق، مبرزة أن عددا من الدول قالت إنها في حاجة إلى مزيد من الوقت من أجل دراسة مشروع اتفاق جديد بشأن الإصلاحات في هذا البلد الأوروبي.

من جهتها، تطرقت صحيفة (في غي) إلى إنقاذ سفينة نرويجية لأكثر من 600 شخص كانوا على متن قاربين في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وذكرت الصحيفة أن عملية الإنقاذ هذه هي الأولى لسفينة "سيم بايلوت" في عرض البحر الأبيض المتوسط، وأنها استغرقت عدة ساعات، مشيرة إلى أن مجهوداتها كللت بالنجاح.

من جانبها، أشارت صحيفة (افتنبوستن) إلى أن السفينة النرويجية أنقذت المئات من المهاجرين في عرض البحر الأبيض المتوسط.

وأكدت أن المهاجرين مروا بمحنة كبيرة وأن السفينة قامت بعمل كبير من أجل إنقاذهم حيث أن جميع المهاجرين الذين استقلوا السفينة بصحة جيدة وبينهم تسع نساء حوامل.