Read my Jun 22 Newsletter featuring “عن ابن عطاء الله السكندري : الحكمة السادسة والخمسو&#16” https://t.co/YwbDn9xj2E

Alkhabar الخبر

الجمعة 21 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف الأسيوية

و م ع

جاكرتا - اهتمت الصحف الآسيوية، الصادرة اليوم الجمعة، بدور هيئة مكافحة الفساد والرشوة بإندونيسيا، وبالمنافسة القوية بين الأحزاب السياسية الكبرى في إندونيسيا في أفق الانتخابات التشريعية والرئاسية، المزمع تنظيمها ابتداء من أبريل المقبل، إضافة إلى موافقة البرلمان الهندي على إحداث الولاية ال29 في الاتحاد الهندي، وقرار القضاء الهندي منع الإفراج عن ثلاثة من قتلة رئيس الوزراء الأسبق راجيف غاندي.


ففي إندونيسيا، كتبت صحيفة (جاكرتا بوست) أن هيئة مكافحة الفساد والرشوة رفعت من وتيرة عملها بحيث لا يمر يوم دون أن تنتشر أنباء تفتيش السلطات لمنازل المتهمين في قضايا رشوة.

وأبرزت (جاكرتا بوست) أنه على الرغم من هذا العمل فإن القضاء على الفساد "لا يزال بعيدا مع ظهور حالات جديدة كل يوم"، مشيرة إلى أن عددا من المشتبه بهم في قضايا الفساد فروا من البلاد.

وخصصت صحيفة (جاكرتا غلوب) افتتاحيتها للموضوع نفسه، حيث اقترحت أن يتم تخصيص مليارات الروبية (العملة المحلية) التي سرقها المسؤولون الفاسدون، واستعادتها هيئة مكافحة الفساد والرشوة، لخلق فرص جديدة للشغل وبناء الطرق والمدارس والمستشفيات.

وأشارت الصحيفة إلى أن البذخ الذي يعيش فيه الأشخاص المتهمون في قضايا الرشوة، والذي وقفت عليه الهيئة، خلف موجة اشمئزاز لدى غالبية الاندونيسيين الذين يجدون صعوبة في تأمين قوت يومهم.

ودعت الصحيفة إلى الوقوف في وجه الجهات التي تسعى إلى التقليص من صلاحيات هيئة مكافحة الفساد والرشوة، عبر محاولاتها تمرير اقتراح لتعديل القانون الجنائي، موضحة أن هذه التعديلات ستقوض الحملة الوطنية لمكافحة الفساد وستعرض عمل الهيئة للخطر.

ومن جهتها، أبرزت صحيفة (تومبو) أن ظهور موجة تبادل التهم بين الأحزاب الكبرى في إندونيسيا يؤشر على ارتفاع حدة المنافسة بين هذه الأحزاب في أفق الانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في أبريل المقبل، مشيرة في هذا السياق إلى تلميحات حزب النضال الديمقراطي الأندونيسى بأن هناك من يتجسس على محافظ جاكرتا جوكو ويدودو الذي ترشحه الاستطلاعات للفوز بالرئاسة.

وأضافت الصحيفة أن حزب النضال الديمقراطي زعم أنه تم العثور على أجهزة للتنصت في منزل محافظ جاكرتا متهما الأحزاب المنافسة بمحاولة عرقلة مسيرة الحزب.

وفي الهند، أبرزت صحيفة (هيندوستان تايمز) النقاش الساخن والمطاحنات السياسية التي ميزت الأيام الأخيرة قبل موافقة مجلسي البرلمان على مشروع قانون إنشاء ولاية جديدة في جنوب البلاد.

وأوردت الصحيفة ردود فعل معارضي ومؤيدي إنشاء ولاية في منطقة تيلينغانا، وهي جزء من ولاية اندرا براديش، (خامس أكبر ولاية في البلاد)، مستعرضة الآثار المحتملة لهذا القرار على الأحزاب السياسية قبل بضعة أشهر من الانتخابات العامة.

ومن جهتها، أثارت صحيفة (انديان اكسبريس) قرار المحكمة العليا الهندية منع الإفراج عن الأشخاص الثلاثة الذين قتلوا رئيس الوزراء السابق راجيف غاندي سنة 1991 .

وذكرت الصحيفة أن هذا القرار اتخذ بطلب من الحكومة المركزية، التي أعربت في السابق عن تنديدها بإعلان رئيس الحكومة المحلية لولاية تاميل نادو عن نيته إطلاق سراح الأشخاص الثلاثة، الأعضاء في الجماعة المتمردة السريلانكية "نمور تحرير تاميل إيلام" بحلول نهاية الأسبوع الجاري بعد أن تم تخفيف حكم الإعدام عليهم.