Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الاثنين 10 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف الأسيوية

و م ع

جاكرتا - اهتمت الصحف الآسيوية الصادرة اليوم الاثنين بالخصوص بالنقاش الجاري في إندونيسيا حول التعيين في الوظائف السامية و"التجربة الديموقراطية" في مصر والعلاقات بين الصين وتايوان، وكذا بقرار حكومة نيودلهي تبسيط إجراءات منح التأشيرة للسياح والمخاطر التي تحدق بالاقتصاديات الناشئة نتيجة الإجراءات المتشددة التي تبنتها السياسة النقدية في الولايات المتحدة.


 ففي إندونيسيا كتبت صحيفة" جاكرتا بوست" أن قرار المحكمة الدستورية بإندونيسيا ،القاضي بالحد من سلطة مجلس النواب في اختيار أعضاء المجلس الأعلى للقضاء يفتح النقاش حول طريقة التعيينات في المناصب السامية ويعزز الآمال في التقليص من التلاعب في التعيينات ومن حدة البيروقراطية.

ولاحظت الصحيفة أن قرار المحكمة ولد التخوف من نشوب صراع بين المحكمة ولجنة الترشيح ومجلس النواب بالرغم من أنه يحول سلطة القرار في تعيين المسئولين من رئيس الجمهورية إلى مجلس النواب، مع تحديد صلاحيات هذا الاخير بشروط صارمة،داعية إلى إضفاء مزيد من الشفافية على طريقتي ترشيح واختيار الأشخاص للمناصب السامية ،عبر نشر معايير الترشيح والمؤهلات المطلوبة .

وبخصوص تطور الأوضاع في مصر، تساءلت صحيفة "جاكرتا غلوب" عن "مدى مساهمة الحراك السياسي الذي تشهده مصر في ضرب الديمقراطية المنشودة وقتلها في المهد"، معتبرة أن "المد الديمقراطي في أي مكان لن يسمح بإقامة حكم دكتاتوري لأن الديمقراطية لها من الوسائل للدفاع عن نفسها ولو كانت ديمقراطية فتية ".

وأضافت أن" سعي كتل سياسية تم انتخابها ديموقراطيا إلى اقامة ديكتاتورية لن يفلح ،كما أن مصر لن تكون مستقرة طالما توجد فيه أقلية قوية (الإخوان المسلمون) خارج العملية السياسية".

وأضافت أن المد الديمقراطي "لن يسمح لأقلية بإقامة ديكتاتورية مؤقتة من أجل إصلاح ما تدعي أنه مسار ديموقراطي غير صالح".

ومن جهة أخرى كتبت صحيفة "تومبو" أن قرار الصين وتايوان إجراء مفاوضات رسمية بين حكومتي البلدين يؤشر على بداية صفحة جديدة في العلاقات السياسية بين " الإخوة الأعداء"، معتبرة أن الطريق ستكون طويلة أمام الطرفين لتدليل الخلافات القائمة بينهما.

وأشارت صحيفة "تومبو" الى أن هذه المفاوضات هي ثمرة سنوات من الجهود لتطبيع العلاقات ،دامت أزيد من ستة عقود لبناء الثقة بين الجانبين. وفي الهند رحبت صحيفة "تايمز اوف انديا" بسعي السلطات الهندية تنفيذ خطة طموحة لتعزيز قطاع السياحة عبر التخفيف من إجراءات منح التأشيرة لمواطني 180 دولة ، داعية إلى اتخاذ تدابير إضافية للرفع من عدد السياح الأجانب الوافدين على شبه القارة الهندية.

ورأت الصحيفة في افتتاحيتها، أن نظام منح التأشيرات للأجانب لدى وصولهم إلى المطارات الهندية "إصلاح أساسي ،سيعود بالخير على القطاع السياحي في الهند ،إلا أنها سجلت أن القطاع في حاجة إلى استراتيجية جديدة للنجاح في القيام بتأهيل شامل، لا سيما من خلال تحسين البنية التحتية للطرق والفنادق وتطوير المواقع التاريخية وتعزيز شروط السلامة.

ومن جهتها أبرزت الصحيفة المتخصصة " إم إينت " آثر السياسة النقدية الأمريكية على الاقتصاد العالمي ،وخاصة في الاقتصاديات الناشئة، ومن بينها الهند ،معتبرة أن "التدابير المتشددة التي اتخذها البنك المركزي الأمريكي أدت إلى اضطراب الأسواق الناشئة. واعتبرت الصحيفة أن هذه الإجراءات تعيد إلى الأذهان جدلا قديما حول مسألة التبعية للسلطة النقدية الأمريكية باعتبارها المتحكمة في الدولار، مبرزة أن هذه الوضعية هي وضعية "غير عادلة ".

وذكرت الصحيفة بأن الإنفراج الذي عرفته السوق النقدية الأمريكية عام 2009 أدى إلى ظهور رؤوس أموال في قطاع الاستثمار بالدول الناشئة وارتفاع قيمة العملة المحلية ، أما الآن - تضيف الصحيفة- فإن إجراءات السلطات النقدية في الولايات المتحدة تؤدي إلى خلق نوع مختلف من المشاكل ،عبر تشديد السياسة النقدية وادخال الاقتصاديات الناشئة في دوامة.