الاربعاء 5 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف الأسيوية

و م ع

جاكرتا - اهتمت الصحف الآسيوية، الصادرة اليوم الأربعاء، بالانتخابات التشريعية والرئاسية التي ستشهدها إندونيسيا خلال السنة الجارية، وأهمية ملف الهجرة السرية في العلاقات الإندونيسية الأسترالية، وتطور الأوضاع في مصر، إضافة إلى المفاوضات بين الحكومة الباكستانية وطالبان، وتعيين أمريكي من أصل هندي على رأس مايكروسوفت.


 ففي إندونيسيا، كتبت صحيفة (جاكارتا بوست) أن معايير تخصيص منح مالية من الدولة للأحزاب السياسية لتمويل الحملات الانتخابية خلال الاستحقاقات التشريعية والرئاسية المقبلة أثارت وابلا من ردود الفعل السلبية.

وأضافت الصحيفة أن عددا من الأوساط السياسية الإندونيسية اعتبرت هذه المنح "عبئا لا يمكن للبلاد تحمله ويمكن الاستغناء عنه"، مشيرة إلى أن مصاريف تنظيم الانتخابات ستكلف لوحدها أكثر من 54 مليون دولار.

ودعت الصحيفة إلى وضع العملية الانتخابية، وخاصة الشق المتعلق بالأموال، "تحت المجهر لتجنب التلاعب" وضمان التدبير الجيد على كل المستويات.

وبخصوص ملف الهجرة السرية، أشارت صحيفة (تومبو) إلى أن منظمات دولية شرعت في التحقيق في طريقة تعامل السلطات الأسترالية مع المهاجرين السريين، خاصة بعد قيام سلطات كامبيرا بتحويل وجهة عدد من المراكب إلى المياه الاندونيسية.

وأضافت الصحيفة أن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في استراليا أثارت في الأيام الأخيرة معاناة الأطفال في مراكز إيواء المهاجرين السريين المقامة في الجزر المجاورة لأستراليا، مشيرة إلى أن أغلبية هؤلاء الأطفال "يقضون فترة هامة من حياتهم وراء الأسلاك وفي ظروف مرهقة للغاية".

ومن جهتها، أبرزت صحيفة (جاكرتا غلوب) أن التطورات التي يشهدها الوضع في مصر تتجه نحو فوز عبد الفتاح السيسي بمنصب الرئاسة، مشيرة إلى أن المجلس العسكري الحاكم والحكومة المؤقتة اتخذا العديد من الخطوات لتحقيق هذا الهدف.

وأضافت الصحيفة أن هذه التطورات "تزيد من حدة مخاطر اللعبة السياسية في مصر بعد أن انتقل عبد الفتاح السيسي من الدفاع عن حياد المؤسسة العسكرية إلى التآمر ضد القيادة المنتخبة ونسف الحكم المدني".

وتوقعت الصحيفة أن يؤدي فوز السيسي بالرئاسة "إلى ثلاث حقائق كارثية بالنسبة لمصر: أولا العودة إلى الدكتاتورية العسكرية، ثانيا تحجيم نتائج ثورة 25 يناير، وثالثا إعادة الحكم للنخبة الثرية القوية اقتصاديا".

وفي الهند، ركزت الصحف على المفاوضات بين الحكومة الباكستانية وطالبان، حيث أبرزت صحيفة (هندوستان تايمز) تبادل الاتهامات بين الطرفين حول فشل انطلاق المفاوضات التي كان مقررا إجراؤها في إسلام أباد.

وأوضحت الصحيفة، في مقال تحت عنوان "فشل انطلاق المحادثات بين باكستان وطالبان"، أن هذه المفاوضات التي طال انتظارها لم تر النور، وأن كل طرف يتهم الآخر بعدم الالتزام بالحوار.

وأضافت الصحيفة أن فشل إرجاء المفاوضات يكرس عدم الثقة في مستقبل عملية السلام بين السلطات الباكستانية والمتمردين.

ومن جهتها، تقاسمت صحيفة (انديان اكسبريس) مع زميلاتها الاهتمام بتعيين الأمريكي من أصل هندي ساتيا ناديلا على رأس عملاق الكمبيوتر الأمريكي "مايكروسوفت".

وأبرزت (انديان اكسبريس) أن تعيين ساتيا ناديلا، الذي ينحدر من حيدر أباد الهندية، لإدارة "مايكروسوفت" هو اعتراف بكفاءته التي ساهم بها منذ 1992 في تطوير الشركة الأمريكية الرائدة والرفع من قدرتها على مواكبة التطورات التكنولوجية .د/ت/دي/زس