Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الجمعة 27 سبتمبر 2013

أبرز اهتمامات الصحف الأسيوية

و م ع

بكينا - هتمت الصحف الأسيوية، الصادرة اليوم الجمعة، بعلاقات الصين بالولايات المتحدة وبتصريحات لدبلوماسي أمريكي حول هونغ كونغ، وبانخفاض قيمة العملة الأندونيسية وبالزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الاسترالي لأندونيسيا، وأيضا بالتأثير السلبي المحتمل للهجومين المزدوجين، اللذين شنهما أمس الخميس مسلحون على الحدود الهندية مع كشمير، على المباحثات المرتقبة بين رئيسي حكومتي الهند وباكستان.


أبرز اهتمامات الصحف الأسيوية
 ففي الصين، ركزت الصحف، بالأساس، على العلاقات مع الولايات المتحدة في ضوء المناورات الأمريكية-الفلبينية المشتركة ببحر الصين الجنوبي وأيضا على تصريحات لدبلوماسي أمريكي حول هونغ كونغ.

وبخصوص تصريحات السفير الأمريكي بهونغ كونغ كليفورد هارت حول التطور الديمقراطي للجزيرة، كتبت (غلوبال تايمز) أن الطبيعة المتناقضة لهذه التصريحات "تدفع إلى الاعتقاد بأن الولايات المتحدة قد حددت النهج الديمقراطي الذي يجب على هونغ كونغ اتباعه وستعمل على تسويقه في الوقت المناسب".

وشددت الصحيفة على أن التطور الديمقراطي لهونغ كونغ "يجب أن يتمخض عن التطور المجتمعي المحلي، وهذا التطور هو من اختصاص الحكومتين المحلية والمركزية ولا يخص أية حكومة أجنبية".

أما (تشاينا دايلي) فخصصت حيزا للمناورات المشتركة التي تجريها الولايات المتحدة والفلبين قرب بحر الصين الجنوبي، مشيرة إلى أن من شأن "التواجد العسكري الأمريكي المتزايد أن يؤدي إلى عدم الاستقرار ويعمق التوجسات في المنطقة".

ونقلت عن خبير صيني قوله إن بكين "برهنت على قدر كبير من ضبط النفس" في التعامل مع المشكل الحدودي مع الفلبين، التي عليها "ألا ترى في ذلك ضعفا من الجانب الصيني، كما أن على الجهات من خارج المنطقة (في إشارة إلى واشنطن) أن تقيم بشكل إيجابي جهود الصين للحفاظ على السلم والاستقرار ببحر الصين الجنوبي".

وبأندونيسيا، تطرقت الصحف للتسامح الديني والتربية على المواطنة ومحاربة التعاطي للمخدرات وانخفاض قيمة العملة الأندونيسية وأيضا للزيارة المرتقبة لرئيس الوزراء الاسترالي لأندونيسيا.

وفي هذا الصدد، أبرزت صحيفة (دايلي أندونيسيا) جو التعايش والتسامح الذي يطبع أندونيسيا التي تتعايش فيها طوائف وديانات مختلفة، مشيرة إلى أن كل الطوائف تمارس شعائرها بكل حرية ولو أن أغلبية السكان يعتنقون الإسلام.

وفي هذا السياق دعت الصحيفة الحكومة إلى تعزيز حماية الأقليات عبر تسهيل فتح أماكن العبادة واحترام مبادئ الحرية الدينية وحقوق الإنسان.

ومن جهتها، شددت صحيفة (جاكارتا غلوب) على ضرورة مواصلة وتعزيز المجهودات المبذولة في أندونيسيا في مجال التربية على المواطنة والتوعية القانونية من أجل دعم الممارسة الديمقراطية بالبلاد وتوعية المواطنين بحقوقهم ومسؤولياتهم.

وتعليقا على الحملة التي تقوم بها السلطات الأندونيسية لمحاربة تعاطي المخدرات، كتبت (جاكرتا غلوب) أن الوكالة الوطنية لمكافحة المخدرات حققت نتائج ملموسة، خاصة على مستوى ضبط المتعاطين للمواد المخدرة وتطوير آليات المراقبة في الإدارات العمومية.

وأوضحت الصحيفة أنه تم تضييق الخناق على الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات عن طريق اللجوء إلى إجراء فحوصات مخبرية على الموظفين والرفع من العقوبات وتأهيل الأحياء الفقيرة.

ومن جانبها، لاحظت صحيفة (تومبو) أن استمرار انخفاض قيمة العملة الاندونيسية "الروبية" مقابل الدولار سيؤثر سلبا على الحركة التجارية، موضحة أن هذا الوضع أدى إلى موجة من الاضطراب في الأسواق وارتفاع الطلب على الدولار في السوق الداخلية.

ومن جهة أخرى، تطرقت صحيفة (جاكرتا بوست) إلى الزيارة التي من المرتقب أن يقوم بها رئيس وزراء أستراليا المنتخب توني أبوت إلى أندونيسيا يوم 30 شتنبر الجاري، مذكرة بأنها أول زيارة للمسؤول الأول الأسترالي بعد انتخابه، وهي إشارة للرغبة في تطوير العلاقات بين البلدين.

ودعت الصحيفة رجال الأعمال الأستراليين إلى إقامة شراكات مع الرأسمال الأندونيسي، بما يسهم في النهوض بعلاقات بلدهم مع مجموعة دول جنوب شرق آسيا (الأسيان) التي ستصبح قوة اقتصادية فاعلة في المنطقة بحلول عام 2015 ، وبما يمكنها من تجذير موقع لها في الفضاء الاقتصادي الأسيوي كسنغافورة والصين.

كما دعت السلطات الاسترالية إلى التعامل بعقلانية مع مشكل الهجرة السرية ونهج استراتيجية تحظى على توافق كل بلدان المنطقة لإيجاد حلول شمولية.

وبالهند، توقفت جل الصحف عند حجم الهجوم المزدوج، الذي شنه مسلحون أمس الخميس على قواعد عسكرية ومراكز للشرطة الهندية بكشمير، ومدى تأثيره السلبي على اللقاء المرتقب نهاية هذا الأسبوع بنيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة بين قادة هنود وباكستانيين.

وخصصت صحيفتا (هندو) و(هندواستانتايمز ) عناوينها الرئيسية لبحث حصيلة وأسلوب وظروف الهجومين اللذين نفذا بالقرب من الحدود مع باكستان المجاورة، التي تدير الجزء الآخر من كشمير.

ومن جهتها، رأت صحيفة (تايمز أوف انديا) أن التوقيت الزمني لهاتين العمليتين، عشية اللقاء المرتقب لرئيسي وزراء البلدين، يرمي إلى "إفشال الحوار".

وردا على دعوات من المعارضة لإلغاء اللقاء بين مانموهان سينغ ونواز شريف، اعتبر رئيس تحرير صحيفة (انديان اكسبريس) أنه من مسؤولية الحكومة في وقت كهذا ضمان أن لا يخرج الحوار مع باكستان عن مساره، داعيا إلى عدم السماح للإرهابيين بإملاء جدول أعمال البلدين.

وكان اللقاء المرتقب لمانموهان سينغ ونظيره الباكستاني نواز شريف، الأول من نوعه بين رئيسي حكومتي البلدين منذ 2010 ، قد أثار الأمل في تهدئة التوتر بين البلدين اللذين يتنازعان على كشمير، بعد توقف مفاوضات السلام الرسمية بين الجانبين منذ بداية السنة.

يشار إلى أن 12 مجموعة متمردة تقاتل في كشمير الهندية منذ 1989 مطالبة باستقلالها أو بضمها إلى باكستان ما أدى إلى مقتل آلاف الأشخاص معظمهم من المدنيين.