Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الاربعاء 4 ماي 2016

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

نيودلهي - اهتمت الصحف الآسيوية، الصادرة اليوم الأربعاء، بالانتقادات الموجهة للحكومة الهندية على خلفية الهجوم على قاعدة "باثانكوت" الجوية، وبالتجاذبات الجيو-استراتيجية جنوب شرق آسيا، وأزمة السكن وظاهرة العنف ضد الأطفال في إندونيسيا.


ففي الهند، اهتمت الصحف، على الخصوص، بالانتقادات الموجهة للحكومة الهندية على خلفية الهجوم على قاعدة "باثانكوت" الجوية، كما توقفت عند قرار السلطات الهندية الإعلان عن العطلة الصيفية للمدارس قبل موعدها بعد ارتفاع الحرارة إلى درجات قياسية. 

وكتبت صحيفة (ذا هندو) أن لجنة برلمانية انتقدت بشدة، أمس الثلاثاء، الحكومة الهندية لفشلها في الحيلولة دون وقوع الهجوم الإرهابي على قاعدة "باثانكوت" الجوية بولاية البنجاب، على الحدود مع باكستان.

وأضافت الصحيفة أن اللجنة البرلمانية الدائمة المكلفة بالشؤون الداخلية أكدت، في تقريرها، أن "نجاح الهجوم الإرهابي على القاعدة الجوية يعكس درجة الإخفاق الشديد الذي ميز عمل جهاز الأمن العام ومحاربة الإرهاب العابر للحدود"، متسائلة عن "الكيفية التي تمكنت من خلالها العناصر الإرهابية من التسلل إلى داخل القاعدة الجوية، التي تحظى بمستوى مرتفع من أنظمة الأمن والحراسة".

وأكد التقرير، تضيف الجريدة، أنه "بدا واضحا أن الأجهزة الأمنية المختصة ليس لها مخطط استباقي، كما لم تتوقع هجوما من هذا النوع لكي تبادر بالرد عليه سريعا"، داعيا الحكومة إلى اتخاذ تدابير وإجراءات أمنية كفيلة بالتغلب على جميع الثغرات التي كشف عنها الهجوم الإرهابي على تلك القاعدة الجوية. 

وعلى صعيد آخر، توقفت يومية (هندوستان تايمز) عند قرار السلطات الهندية إغلاق المؤسسات التعليمية والإعلان عن بداية العطلة الصيفية قبل موعدها، من أجل الحفاظ على صحة الأطفال وتجنيبهم التعرض لموجة الحر الشديد وأشعة الشمس الحارقة التي تضرب عددا من مناطق البلاد. 

وأوضحت اليومية أن حكومة ولاية نيودلهي اتخذت، أمس الثلاثاء، قرارا يقضي بتوقيف الدراسة في جميع المؤسسات التعليمية تنفيذا لقرار وزارة التعليم بالبدء في العطلة الصيفية ابتداء من يوم 11 ماي الجاري، مؤكدة أن هذا القرار تم اتخاذه بعدما ارتفعت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية، لاسيما نيودلهي التي شهدت أمس رقما قياسيا بلغ 44 درجة مائوية، وخمس درجات فوق المعدل الطبيعي خلال هذه الفترة. 

وفي الصين، واصلت الصحف متابعتها للتجاذبات الجيو-استراتيجية جنوب شرق آسيا، وللحرب الجارية ضد تنظيم "داعش" الإرهابي. 




وبخصوص التوترات بجنوب شرق آسيا، كتبت صحيفة (غلوبال تايمز)، في تعليقها على رفض السلطات الصينية السماح لحاملة الطائرات الأمريكية "جون ستينيس" التوقف بميناء منطقة هونغ كونغ الصينية الخاصة، أن الرفض يعد "إشارة دبلوماسية إلى عدم رضى بكين عن التصرفات التي تقوم بها الولايات المتحدة ببحر الصين، خلال السنوات الأخيرة" . 

ورأت الصحيفة أن الوضع في المنطقة بدأ ينحو نحو "مواجهة استراتيجية" بين القوتين، مما "يجعل من كل خطوة صغيرة جزءا من هذا المسار، والمستقبل مليئا بالتوجسات"، مضيفة أن الأسطول الأمريكي في المحيط الهادي بدأ يشكل "مصدر يأس، ويهدد مصالح الصين". 

أما بخصوص الحرب ضد تنظيم "داعش" الإرهابي، فكتبت يومية (الشعب)، في تعليق لها، أن تكثيف المسؤولين الأمريكيين زياراتهم لبغداد مؤخرا، "دليل على إعادة واشنطن تركيز اهتمامها على العراق وإعادة التوازن بالشرق الأوسط، في ظل حالة الفوضى التي تعيشها المنطقة" . 

وخلص التعليق إلى أن الهدف الاستراتيجي من زيارات المسؤولين الأمريكيين للعراق يتمثل في استعادة نفوذ واشنطن "المتآكل" بهذا البلد وفي المنطقة لفائدة طهران وموسكو . 

أما في إندونيسيا، فقد اهتمت الصحف، على الخصوص، بأزمة السكن في البلاد وبظاهرة العنف ضد الأطفال . 

وكتبت صحيفة (جاكرتا بوست) أن الحكومة الإندونيسية ستخصص 432 مليون دولار لتمويل بناء شقق للإيجار مخصصة للطبقة الوسطى وللأسر ذات الدخل المحدود، خاصة في العاصمة جاكرتا .وأوضحت الصحيفة أن وزارة الإسكان الإندونيسية كشفت عن مشروع لبناء 17 برجا سكنيا ستخصص 70 في المائة منها للطبقة الوسطى، فيما سيخصص الباقي للأسر ذات الدخل المحدود، مشيرة إلى أن 10 أبراج من المجموعة ستحترم معايير فندق ثلاث نجوم لأن الحكومة تعتزم استخدامها لإيواء الرياضيين خلال منافسات دورة الألعاب الآسيوية التي ستحتضنها جاكرتا سنة 2018، على أن تخصص بعد ذلك للإيجار بأثمنة في متناول ذوي الدخل المنخفض والمتوسط. 

ومن جهتها، أشارت يومية (جاكرتا غلوب) إلى أن اللجنة الإندونيسية لحماية الطفولة لاحظت ارتفاع حالات العنف ضد الأطفال، على خلفية حالات الاغتصاب والاعتداءات التي سجلت خلال الأشهر الستة الماضية. 

وأضافت اليومية أن الوضع يتطلب تعديل القوانين المتعلقة بحماية الطفل بشكل يجعلها أكثر صرامة في التعامل مع مرتكبي جرائم الاغتصاب، مشيرة إلى أن الظاهرة قد تكون استثنائية لأن عدد الجرائم المرتكبة ضد الأطفال انخفضت في عام 2014 .