Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 25 مارس 2014

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - اهتمت الصحف الآسيوية الصادرة اليوم الثلاثاء، على الخصوص، بقمة الأمن النووي ،المنعقدة حاليا في لاهاي والتي يحضر أشغالها الرئيس الصيني، وبتطورات الأزمة في أوكرانيا، إضافة إلى الإعلان عن تحطم الطائرة الماليزية المفقودة جنوب المحيط الهندي.


وبخصوص قمة الأمن النووي، تطرقت صحيفة (تشاينا دايلي) إلى الأزمة النووية بشبه الجزيرة الكورية، التي تعد أحد أهم الملفات المطروحة على القمة، معتبرة، في هذا الشأن أن واشنطن "تتحرك في الكواليس وتسعى للحفاظ على هامش للمناورة وممارسة الضغوط على بيونغ يانغ من أجل القيام بدور رئيسي في شؤون شبه الجزيرة".

واعتبرت الصحيفة أن الأزمة تعمقت بسبب "الأخطاء في التقييم والخطوات الخاطئة" من طرف واشنطن، مسجلة أن هذه الأخيرة " في حاجة لكي تلعب بيونغ يانغ دور العدو واستغلال الأزمة لتسريع تنفيذ استراتيجيتها الجديدة في منطقة آسيا المحيط الهادي وتطويق الصين وروسيا استراتيجيا وتعزيز تواجدها العسكري في كوريا الجنوبية واليابان".

ودعت الصحيفة واشنطن إلى الانخراط بشكل جدي في عملية تسوية الملف وتشجيع بيونغ يانغ على العودة إلى المفاوضات السداسية.

أما صحيفة (غلوبال تايمز) فعادت إلى الحديث عن تطورات الأزمة في أوكرانيا، مؤكدة أن على روسيا والغرب منح أنفسيهما الفرصة للخروج من المعضلة الحالية لأن "التوافق هو المقاربة المثلى" لذلك.

ورأت الصحيفة أن الصين "ستواجه العديد من الشكوك التي لا تخدم مصالحها"، إذا ما تصاعدت حدة المواجهة بين روسيا والغرب، لأنها "ليست بلدا صغيرا قد يحافظ على وجوده وسط مواجهات بين القوى العظمى"، مذكرة بأن لأوروبا "مكانة وازنة ضمن استراتيجيات الصين واستقرارها حيوي بالنسبة لها".

أما في الهند فخصصت الصحف عناوينها البارزة لإعلان السلطات الماليزية عن تحطم طائرة "بوينغ 777" تابعة للخطوط الماليزية بعرض السواحل الأسترالية.

وتحت عنوان "الأسوأ يتأكد" كتبت صحيفة (ذا إنديان إكسبريس) على صدر صفحتها الأولى، أن التحقيق أكد على أن الطائرة، المختفية منذ أزيد من أسبوعين، "قد أنهت رحلتها في المياه الهادرة للمحيط الهندي".

وأضافت الصحيفة، التي خصصت حيزا كبيرا لتغطية هذه المأساة، أن "بصيص الأمل قد انطفأ بالنسبة لأسر الضحايا في بون وكالكوتا ونيودلهي"، المدن الثلاث التي ينحدر منها الهنود الخمسة الذين كانوا ضمن الركاب ال Ü239.

نفس الخبر تصدر الصفحة الأولى لÜ صحيفة (هندوستان تايمز) التي أبرزت التساؤلات، التي تحوم حول الاختفاء الغامض للطائرة والتي لا زالت تحير أسر الضحايا والمحققين، مثل أسباب التحطم وتحديد مكان السقوط وفرص العثور على العلبتين السوداوين بالنظر لشساعة المنطقة التي شملتها عمليات البحث.