Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

السبت 8 مارس 2014

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - لازالت الأزمة في أوكرانيا والبرنامج الحكومي الذي قدمه رئيس مجلس الدولة الصيني أمام الدورة السنوية للبرلمان، يستأثران باهتمام الصحف الآسيوية الصادرة اليوم السبت، إضافة إلى مقتل ضابط من البحرية الهندية في حادث غرق إحدى السفن.


ففي الصين وبخصوص الأزمة في أوكرانيا، نقلت يومية (غلوبال تايمز) عن خبير في الشؤون الروسية أن نتيجة الاستفتاء المزمع تنظيمه بشبه جزيرة القرم ستكون لصالح روسيا، مشيرة إلى أن السؤال المطروح يبقى هو هل ستقبل موسكو بهذه النتيجة وتضم الإقليم.

وأوضح الخبير أن روسيا تمتلك زمام المبادرة، لكن عليها تقييم إيجابيات وسلبيات ضم القرم، الذي قد يمكنها من إحكام سيطرتها على موانئ البحر الأسود وتشجيع المناطق الشرقية بأوكرانيا على نهج نفس الخطوة التي أقدمت عليها القرم.

ورأت الصحيفة أن من شأن هذه الخطوة أن تدفع بباقي المناطق الأوكرانية، أو على الأقل المناطق الغربية من البلاد، بالتوجه كلية نحو الغرب.

أما (تشاينا دايلي) فعادت للحديث عن الإصلاحات التي أعلن عنها رئيس الحكومة أمام الدورة السنوية للبرلمان، مشيرة إلى أن البرنامج كشف عن الأولويات.

وقالت إن تحديد هدف النمو بالنسبة للعام الجاري في 5ر7 بالمائة، يبدو لأول وهلة مخيبا للآمال، لكن مسألة إعادة هيكلة الاقتصاد يجب أن تحظى بالأولوية، ما دامت لا تؤثر على عدد فرص الشغل، مضيفة أن البرنامج يمنح الحكومة هامشا أكبر للمناورة وذلك من أجل الموازنة بين استمرار تحقيق النمو وتنفيذ الإصلاحات.

وخلصت إلى أنه يجب انتظار يوم 13 مارس، عندما سيعقد رئيس الحكومة مؤتمره الصحافي للتعرف على الأولويات بشكل رسمي وتسليط الضوء على العديد من القضايا الأساسية.

أما في الهند فاهتمت الصحف بمقتل ضابط من البحرية الهندية في حادث غرق سفينة وباتهام بعض الطلبة بالانشقاق لقيامهم بتشجيع المنتخب الباكستاني للكريكت.

وعلى غرار العديد من الصحف أوردت (هندوستان تايمز) و( ذا إنديان إكسبرس) حادث غرق سفينة بورش لبناء السفن في مومباي (غرب)، أدى إلى مقتل ضابط وإصابة العديد بجروح، مذكرتين بأن الحادث يعد الثاني عشر الذي تتعرض له البحرية الهندية طوال السبعة أشهر الأخيرة، مما أدى إلى استقالة قائدها.

وأوضحت (هندوستان تايمز) أن أغلب هذه الحوادث يعود إلى أخطاء في القيادة وتأخر في تسليم العقود ولخروقات في الإجراءات المعمول بها ومشاكل في قطع الغيار.

أما (ذا هندو) فعادت للحديث عن الجدل الذي أثاره اتهام الشرطة بإحدى الولايات الهندية لمجموعة من الطلبة، شجعوا المنتخب الباكستاني للكريكت، خلال مقابلة ضد الهند برسم كأس آسيا. وتم طردهم من الجامعة واتهامهم بالانشقاق، قبل رفع التهمة بعد احتجاجات واسعة.

وذكرت الصحيفة بأن لعبة الكريكت تثير بين البلدين، اللذين تشهد علاقاتهما توترات باستمرار منذ انفصالهما في 1947، الكثير من الحماس والعواطف الوطنية. وقالت إن اتهامات الشرطة لهؤلاء الطلبة، المنحدرين من إقليم كشمير، "شطط واضح وتفتقد للمنطق".