Read my Jun 21 Newsletter featuring “شرف الدين البصيري : عن اهتمام المغاربة بقصيدة البر&#15” https://t.co/pqNoWehIWX

Alkhabar الخبر

السبت 1 مارس 2014

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - اهتمت الصحف الآسيوية الصادرة اليوم السبت بتطورات الأزمة في أوكرانيا وتأثير حرائق الغابات على النشاط الاقتصادي بمنطقة جنوب شرق آسيا، إضافة إلى تقرير الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان.


ففي إندونيسيا اعتبرت صحيفة (تومبو) دعوة واشنطن روسيا لتجنب أي "أعمال استفزازية" على الحدود مع أوكرانيا بمثابة تحذير أمريكي واضح جاء عقب مخاوف من أن تخطط موسكو لتدخل عسكري في أوكرانيا.

وأضافت الصحيفة أن واشنطن وعدت في الوقت ذاته القيادة الجديدة في أوكرانيا بدعم كامل.

من جهتها أبرزت (جاكرتا غلوب) أن التدخل العسكري في المناطق الأوكرانية الموالية لروسيا يؤجج التوتر في المنطقة، مشيرة إلى أن روسيا حذرت القيادة الجديدة في أوكرانيا من مغبة المس بمصالحها.

وأشارت الصحيفة إلى أن إعلان موسكو تنظيم مناورات قرب الحدود مع أوكرانيا يؤشر إلى الخطوات القادمة بعد عزل حليفها الرئيس يانوكوفيتش، مبرزة الخطوات التي قامت بها روسيا داخل أوكرانيا من خلال الموالين لها من ذوي الأصول الروسية.

ومن جهة أخرى أبرزت (جاكرتا غلوب) تأثيرات حرائق الغابات في مقاطعة رياو الإندونيسية على الحركة الاقتصادية بمنطقة جنوب شرق آسيا، موضحة أن دخان هذه الحرائق قد يصل في الأيام المقبلة إلى سنغافورة بسبب تحول وجهة الرياح.

وأضافت الصحيفة أن حرائق الغابات التهمت ستة آلاف هكتار بالرغم من الإجراءات التي اتخذتها السلطات الإندونيسية، مشيرة إلى أن الممارسات التي ألف الفلاحون اللجوء إليها لإعداد الأراضي لزراعة النخيل، خلفت إدانة دولية خلال السنة المنصرمة.

ودعت الصحيفة إلى التركيز على برامج التثقيف والتوعية لإقناع المزارعين المحليين بالعزوف عن استعمال هذه الطرق المضرة بالبيئة.

أما في الصين فاهتمت الصحف بالتقرير السنوي الذي أصدرته الخارجية الأمريكية حول حقوق الإنسان في العالم، إذ اعتبرت (غلوبال تايمز) أن حقوق الإنسان "مفهوم نسبي ووضعية هذه الحقوق لن تبلغ الكمال أبدا"، مشيرة إلى أن لكل من الولايات المتحدة والصين مشاكلهما الخاصة المتعلقة بهذا المجال، "وعلى البلدين إيلاء الاهتمام أكثر لتحسين أوضاعهما الخاصة بدل إصدار أحكام على الطرف الآخر".

وقالت إن مشاكل حقوق الإنسان في الصين والولايات المتحدة هي "نتاج لتطورهما الاجتماعي، ومن الصعب المقارنة بينها خارج سياق هذا التطور ... وبكين بكل التأكيد منشغلة أكثر من واشنطن بتحسين وضعية حقوق الإنسان بالنسبة للصينيين".

وخلصت إلى أن "تاكتيك واشنطن في استعمال ورقة حقوق الإنسان ضد الصين بدأ يفقد جاذبيته".

أما (تشاينا دايلي) فنشرت التقرير المضاد الذي أصدرته الحكومة الصينية حول حقوق الإنسان بالولايات المتحدة.

وجاء في التقرير أن الولايات المتحدة شهدت العام الماضي ارتفاعا في نسبة الجريمة الخطيرة وفي تعذيب السجناء، إضافة إلى برنامج التجسس على الاتصالات الهاتفية لوكالة الأمن القومي والذي "يعد انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان".