Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الجمعة 28 فبراير 2014

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - اهتمت الصحف الآسيوية الصادرة اليوم الجمعة بالخصوص بالعلاقات الإندونيسية الأسترالية وقضية تورط شركات الاتصالات في عمليات تجسس أسترالية على الهواتف، وكذا بالوضع في أوكرانيا وموجة التلوث التي تشهدها بعض مناطق الصين.


ففي إندونيسيا، خصصت صحيفة (جاكرتا بوست) افتتاحيتها لموضوع طرد السلطات الأسترالية لقوارب الهجرة السرية الى السواحل الإندونيسية، حيث أبرزت أن هذه الممارسات زادت من حدة توتر العلاقات الثنائية، خاصة وأن البحرية الأسترالية شرعت في إمداد المهاجرين بقوارب وأجهزة للاتصال وبالأكل والشرب وخفرهم إلى المياه الإقليمية الإندونيسية.

وأضافت أنه بالرغم من رفض جاكرتا لهذه الممارسات، فإن كانبيرا أصرت من خلال تصريحات مسئوليها، على نجاعة هذه السياسة، التي اعتبرتها إندونيسيا استفزازا وتهديدا لسيادتها الإقليمية.

ومن جهتها أبرزت صحيفة (جاكرتا غلوب) أهم خلاصات التحقيق الذي أجري حول تورط شركات الاتصالات الإندونيسية في عمليات التجسس الأسترالية على مكالمات المسئولين الإندونيسيين، مسجلة أن التقرير لم يذكر أي علاقة لشركتي الاتصالات الرئيسيتين في البلاد بعمليات التجسس التي أثارتها تسريبات إدوارد سنودن.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحقيق أظهر عدم تأثير تملك جهات أجنبية للشركتين في سير عمل الاتصالات بالبلاد ،معتبرة أن هذه "الاتهامات" مجرد إشاعات.

أما في الصين فاهتمت الصحف بموجة التلوث الخطيرة التي يشهدها شمال وشرق البلاد، حيث كتبت صحيفة (تشاينا دايلي) أن مصالح مراقبة تنفيذ الإجراءات الحكومية ضد التلوث، أصيبت بالخيبة نظرا للنتائج التي توصلت إليها بشأن المدن الست الأكثر تلوثا.

واعتبرت الصحيفة أن تطبيق هذه التدابير وتجسيدها إلى عمل ملموس على المستوى المحلي ،يتطلب مزيدا من الوقت، ملاحظة أن أغلب الحكومات المحلية تغض الطرف عن خروقات المؤسسات الصناعية في المجال البيئي.

وخلصت إلى أنه " بدون تغيير عقليات المسئولين المحليين وحثهم من أجل التركيز على التنمية المستدامة، فلن يكون هناك أمل في تحسين جودة الهواء في المستقبل المنظور".

أما صحيفة (غلوبال تايمز) فخصصت افتتاحيتها للأزمة الأوكرانية، معتبرة أن احتلال مقرات رسمية في القرم من طرف مسلحين قد يفتح الباب أمام انفصال الإقليم، وكتبت أنه "إذا قدر لأوكرانيا أن تتمزق ،فمن المرجح أن تشكل القرم نقطة الانطلاق لذلك" ،مشيرة الى أن الرئيس الروسي "لن يتخذ بالضرورة إجراءات عسكرية ضد أوكرانيا لأن ذلك سيكلف غاليا، ولكن لروسيا العديد من نقط التأثير على كييف ،من شأنها أن تثير مشاكل إضافية في الأزمة الحالية".

وخلصت بالإشارة الى أنه "يصعب على روسيا تحمل فقدان أوكرانيا، على المستوى الاستراتيجي، كما يصعب التنبؤ بما سيقوم به بوتين، لكنه سوف لن يبقى مكتوف الأيدي".