الاربعاء 25 ديسمبر 2013

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - اهتمت الصحف الآسيوية الصادرة اليوم الأربعاء، على الخصوص، بالوضع في جنوب السودان والأزمة السورية، إضافة إلى تفاقم الأزمة السياسة في تايلاندا.ففي الصين، اعتبرت صحيفة (تشاينا دايلي) أن تدمير الترسانة الكيماوية في سورية،"يمكن أن يتخذ كمعيار لحل الأزمة القائمة بالبلاد بالطرق الدبلوماسية والمساهمة في استتباب السلم والاستقرار الإقليميين".


ورأت الصحيفة أن مساهمة المجتمع الدولي بشكل فوري ومتحمس في تدمير الأسلحة الكيماوية السورية "استشراف دال لحل المشاكل الأمنية عن طريق التعاون الدولي وضمن الأطر المتعددة".وعلى غرار باقي الصحف الصينية، عادت صحيفة (غلوبال تايمز) للحديث عن الذكرى ال120 لميلاد ماو تسي تونغ، حيث أوردت نتائج استطلاع أجرته، يومي الاثنين والثلاثاء، كشفت فيه أن أزيد من 85 في المئة من الصينيين يرون أن إنجازات ماو غطت على أخطائه، مشيرة إلى أن 90 في المئة يكنون الاحترام لمؤسس الصين الجديدة.

وأوضحت النتائج أن الأشخاص الذين تفوق أعمارهم 50 عاما ،يميلون لتقديس ماو، فيما يوجه الشباب الحاصلون على شهادات ثانوية أو جامعية بعض الانتقادات لشخصه.وفي إندونيسيا كتبت صحيفة (تومبو) أن الهجوم الذي تعرضت له الطائرات الأمريكية في جنوب السودان خلال قيامها بإجلاء الأمريكيين قد يشكل مبررا كافيا لتدخل القوات الامريكية في الصراع القائم بهذا البلد.

 وبعد أن أشارت إلى أن واشنطن تسعى للتدخل في الصراع بجنوب السودان،أبرزت الصحيفة أن الهجوم على الطائرات الأمريكية أحبط مهمة انسانية كانت تهدف الى اجلاء الأمريكيين من مدينة بور. وتحت عنوان "زعيم المتمردين يحدد شروط المفاوضات" أبرزت صحيفة (جاكرتا غلوب) أن الأطراف المتصارعة في جنوب السودان لم تتوصل إلى اتفاق لإجراء مفاوضات تضع حدا للمواجهات المسلحة، خاصة وأن زعيم التمرد يضع كشرط أساسي لذلك الافراج عن زعماء المعارضة.

وأضافت أن الجهود التي بذلت لوقف الاقتتال كانت غير مثمرة، وأن المواجهات المسلحة شملت حقول النفط الحيوية في البلاد وزعزعت استقرار الدولة التي نالت استقلالها من السودان سنة 2011.

ومن جهتها أشارت صحيفة (جاكرتا بوست) إلى أن الانفجار الذي استهدف مبنى للشرطة في مدينة المنصورة بمصر دفع برئيس الوزراء حازم الببلاوي إلى تصنيف الإخوان المسلمين كجماعة إرهابية.

ولاحظت أن هذا الاتهام جاء بضعة أسابيع قبل الاستفتاء على الدستور الجديد، مذكرة بأن القضاء المصري أصدر في السابق قرارا بحظر جماعة الإخوان المسلمين وأن جهات رسمية تداولت معلومات حول تمويل الجماعة لمراكز تدريب مجموعة متشددة في شبه جزيرة سيناء.

أما في الهند فقد اهتمت الصحف بالاجتماع الذي عقده مسئولون عسكريون سامون هنود مع نظرائهم من باكستان، يعد الأول من نوعه منذ 14 عاما،خصص لبحث الحفاظ على وقف إطلاق النار الهش على الحدود بالمنطقة المتنازع عليها بين البلدين في كشمير. وكتبت صحيفة (ذي إنديان إكسبرس) بهذا الخصوص، أن على الهند أن تسعى لتوسيع الاتصالات مع باكستان ، مذكرة بأن الوزير الأول الهندي مانموهان سنغ "استثمر كثيرا من رأسماله السياسي لإقامة علاقات متوازنة وسلمية مع إسلام آباد".

وأضافت أنه بالرغم من المشاكل الأخيرة، في إشارة إلى الاحتكاكات بين جيشي البلدين، فإنه لا يمكن لنيودلهي أن تعرض عن الحوار مع المسئولين السياسيين بباكستان أو تقلصه". أما صحيفة (هندوستان تايمز) فركزت على الأزمة السياسية في تايلاندا وانعاكسها على اقتصاد البلاد، التي تؤجج فيها المعارضة من حدة المظاهرات للإطاحة بالوزير الأول يينلوك شيناوترا،معتبرة أن عدم الاستقرار السياسي في تايلاندا يضر باقتصادها، مشددة على أن البلاد مطالبة بتطوير ثقافة ديمقراطية.