Appel à faire de la lutte contre la corruption une réalité tangible dans les pratiques et comportements en #Afrique… https://t.co/KPFRLIKCJd

Alkhabar الخبر

الثلاثاء 8 أكتوبر 2013

أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية

و م ع

بكين - شكلت مواضيع منتدى التعاون الاقتصادي لمنطقة الباسيفيك (أبيك) المنعقد بأندونيسيا وقمة رابطة دول جنوب شرق آسيا المنعقدة في بروناي، وتداعيات فضيحة رئيس المحكمة الدستورية بأندونيسيا ومصادر الطاقة والنزاع بين الصين ودول مجاورة حول السيادة في بحر الصين الجنوبي أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية الصادرة اليوم الثلاثاء.


أبرز اهتمامات الصحف الآسيوية
ففي الصين كتبت (تشاينا دايلي) بهذا الخصوص، "وحدها بيئة منفتحة بالمنطقة من أجل تنمية مشتركة، بما في ذلك تنسيق السياسات والنهوض بالتنمية والمصالح المشتركة، بإمكانها تحفيز النمو الإقليمي والدولي والمساهمة في الخروج من تباطؤ الاقتصاد العالمي".وأضافت أنه وبما أن محرك الاقتصاد العالمي ينتقل نحو آسيا فإن مسؤولية كبيرة أصبحت ملقاة على عاتق المجموعات الإقليمية مثل (أبيك) "لتصبح قوة محركة للنمو ليس فقط لفائدة أعضائها بل لباقي العالم أيضا".وفي نفس الاتجاه ذهبت (غلوبال تايمز)، فرأت أن الدول المتقدمة استفادت من وضعها لفترة طويلة وعليها الآن أن "تفكر جديا في الوضع الحالي وأن تقر بأن العولمة تعني سد الفجوة بينها وبين البلدان النامية، لأن بهذا فقط يمكنها فهم النظام الاقتصادي العالمي الجديد".واعتبرت أن الولايات المتحدة ستلحق الضرر بنفسها إذا ما واصلت سعيها لحماية نمو اقتصادها فقط على حساب اقتصادات البلدان النامية، لأن ثمار النمو لا يمكن جنيها إلا من خلال الدفع بنمو اقتصادات هذه البلدان.

وفي الهند ما زالت العمليتان اللتان قامت بهما الولايات المتحدة الأمريكية في ليبيا والصومال تستأثران باهتمام الصحف الهندية ، فرأت "ذي أسيان آج" ، في تحليل نقدي ، أن العمليات الأمريكية الأخيرة لا يمكنها أن تكون الجواب الصحيح على العنف. واستطردت الصحيفة أن لجوء واشنطن إلى مثل هذه الضربات أين ما شاءت ضد أعدائها سيبقى ينظر إليه دائما على أنه خرق للقانون الدولي. واهتمت الصحف المحلية بأفغانستان لكن هذه المرة للإشادة بتأهلها لأول مرة لكأس العالم للكريكت وهو إنجاز قالت عنه صحيفة "دي إن أ" إنه يظهر السلطة التي أصبحت للرياضة.

وتحت عنوان "الكريكت في أفغانستان، أكثر من رياضة" كتبت الصحيفة أنه خلافا لأغلب الأمم الأخرى حيث تنتشر لعبة الكريكت مثل الهند حيث اللعبة موروثة عن الاستعمار البريطاني، فإن أفغانستان مجالا طبيعيا لذلك مشيرة إلى أن الشباب الأفغاني تعلم مبادىء هذه الرياضة في مخيمات اللاجئين على الحدود الباكستانية الأفغانية بعد غزو البلاد من قبل الاتحاد السوفياتي عام 1979 وحمل معه ثقافة الكريكت بعد سقوط نظام طالبان.

وفي أندونيسيا كتبت صحيفة "تومبو" أن الاجراءات التي اتخذها الرئيس الأندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو لتشديد معايير اختيار اعضاء المحكمة الدستورية، على خلفية تورط رئيس المحكمة عقيل مختار في قضية رشوة ، خلفت ردود فعل متباينة كان أهمها رفض أعضاء المحكمة لهذه الاجراءات معتبرين أنها تخالف مقتضيات الدستور.

ونقلت الصحيفة عن الرئيس السابق للمحكمة الدستورية جيملي الشديقي قوله إن الاجراءات التي اتخذها الرئيس محاولة لعرقلة عمل المحكمة.

وبخصوص أشغال منتدى التعاون الاقتصادي آسيا المحيط الهادي (أبيك) أبرزت صحيفة "تومبو" الاقتراحات السبع التي رصدها الرئيس الأندونيسي سوسيلو بامبانج يودويونو أمام المشاركين في القمة لتعزيز التنمية المستدامة في المنطقة والعالم ومن بينها نبذ السياسات الحمائية في التجارة وضمان التوازن في المبادلات التجارية وتحفيز الاستثمار كأداة لنمو الطبقة الوسطى وتطوير البنية التحتية واحتضان الشركات الصغيرة والمتوسطة وضمان الاستقرار المالي والسعي لتحقيق الأمن والأمان الاجتماعي مع تكثيف التنسيق والمشاورات السياسية.

ومن جهتها اعتبرت صحيفة "جاكرتا بوست" أن الخطوات التي حققها منتدى ( أبيك) مكنت من إفراز قوة اقتصادية هائلة أسمتها "مثلث المرجان" ، وأن هذا التجمع الاقتصادي لم يبرز على حد قول الصحيفة اهتماما متميزا بالثروة المرجانية الكامنة بالمنطقة أو بالحفاظ على البيئة والمناخ.

وعلى عكس ذلك - تقول الصحيفة- دعت دول بالمنتدى إلى تطوير استغلال ثروات البحر وتعزيز الكسب المادي المترتب عن الاقتصاد الازرق دون الاشارة الى عقلنة استغلال المرجان او حماية بعض الثروات البحرية المهددة بالانقراض.

ومن جانبها كتبت صحيفة "جاكرتا غلوب" أن منتدى ( أبيك) أبرز الخلاف القائم بين الصين والفلبين والفيتنام وماليزيا حول السيادة في بعض المناطق من بحر الصين الجنوبي.

وأضافت الصحيفة أن مواقف الصين كانت واضحة خلال المنتدى إذ دعت بيكين إلى حل سلمي لهذا النزاع عبر الحوار إلا أنها شددت على أنه يتعين على الولايات المتحدة واستراليا و اليابان " ألا تستخدم التحالف القائم بينها كذريعة للتدخل في النزاعات الإقليمية في بحر الصين الشرقي و بحر الصين الجنوبي" داعية هذه الدول إلى "الامتناع عن تأجيج التوترات الإقليمية".

وتتنازع الصين واليابان حول السيادة على جزر صغيرة غير مأهولة في بحر الصين الشرقي فيما تتنازع الصين وكل من فيتنام و الفلبين وتايوان وماليزيا و بروناي حول مناطق ببحر الصين الجنوبي غنية بالنفط و الغاز .

ومن جهة أخرى دعت صحيفة "بريزيدنت بوست" إلى التركيز في أشغال منتدى أبيك على ايجاد حل للحمائية التجارية التي اعتبرتها اهم اشكال تواجهه دول المنطقة.

كما أعربت الصحيفة عن تأييدها للدول التي دعت إلى فتح الأسواق كأداة لضمان سيرورة الانتعاش الاقتصادي، مبرزة أن منطقة شرق آسيا التي تساهم في النمو الاقتصادي العالمي بنسبة 40 في المائة في حاجة إلى تعزيز البنى التحتية والرفع من حجم الاستثمار للحفاظ على استقرار معدلات النمو.

وأضافت الصحيفة أنه يتعين مواصلة تحفيز المبادرات الاستثمارية التي مكنت المنطقة من تحقيق معدلات نمو ايجابية ولو أنها تباطأت خلال السنة الماضية.