صلوا على الهادي مع نور الدين الطاهري | https://t.co/VFMVX9mlkK

Alkhabar الخبر

الخميس 28 أبريل 2016

أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

الرباط - اهتمت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس ، على الخصوص، بقضية الوحدة الترابية للمملكة والدورة السادسة لمجلس وزراء الداخلية لدول اتحاد المغرب العربي، ووضعية الأشخاص ذوي الإعاقة الذهنية بالمغرب.


وكتبت يومية (المنعطف) في افتتاحيتها، أن المناورات التي تواكب عرض ومناقشة الأمين العام للأمم المتحدة عن الحالة فيما يتعلق بالنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية المسترجعة، تؤكد أن "طبيعة الدبلوماسية التي تنهجها الدول، التي خرجت منتصرة من الحرب العالمية الثانية، بقيت كما هي، ولم تتغير كثيرا".

وسجل كاتب الافتتاحية أنه في الوقت الذي "تقر فيه هذه "الدول العظمى" بجدية مقترح الحكم الذاتي، الذي تقدم به المغرب، وبكونه يشكل أرضية واقعية للتفاوض، من أجل التوصل إلى حل سياسي يرضي الطرفين، تحجم ، في مقابل ذلك ، عن اتخاذ ما يدعم جدية المفاوضات...".

من جهتها، كتبت يومية (بيان اليوم) أن "ترقب القرار المنتظر صدوره عن مجلس الأمن بخصوص النزاع المفتعل حول وحدتنا الترابية، وما يجري تسريبه هنا أو هناك بهذا الخصوص لن يحدث أي إحساس بالانهزامية وسط الشعب المغربي، ولن يخلف لديه أي شعور بالهلع أو الرعب كما يسعى إلى ذلك الخصوم".

وأضافت اليومية أنه "مهما كان سياق صدور قرار مجلس الأمن، ومهما كان مضمونه، ومهما تغيرت المواقف والحسابات، فإن الشعب المغربي بمختلف قواه الحية سيستمر في إصراره على حماية سيادته الوطنية ووحدته الترابية، ولن يتزعزع إيمانه، ولن يفرط في حقوقه الوطنية المشروعة".

وتطرقت يومية (الاتحاد الاشتراكي) للدورة السادسة لمجلس وزراء الداخلية ببلدان اتحاد المغرب العربي. وكتبت أن "المتأمل لبيانات وبلاغات وزراء الداخلية المغاربيين يجد نفسه مطمئنا لمستوى التنسيق فيما يخص حماية أمننا مغاربيا ".

وأضافت اليومية في افتتاحية بعنوان "الأمن والوحدة المغاربية" أن "المنظور الأمني الموحد، وبحضور وزراء المغرب والجزائر وموريتانيا وليبيا وتونس، يشير بشكل حاسم، إلى أن قرار المغرب الكبير القوي بين الفرقاء الحاضرين، وأن ما يجمع أقوى وأكبر مما يثير الخلاف، وأن طاولة الحوار كفيلة بطي الخلافات والعودة لروح لقاء طنجة المؤسس للمقاومة والوحدة".

وتابع كاتب الافتتاحية أنه "مع ذلك، لابد من أن نشير إلى أن التنسيق الأمني لا يمكن أن يكون بدون قرار سياسي"، مضيفا أن "من بين المشاكل المزمنة هو كون القرار السياسي لدى الأشقاء الجزائريين خصوصا يسير عكس القرار الأمني".

ومن جانبها، تطرقت يومية ( ليكونوميست) إلى موضوع الإعاقة الذهنية بالمغرب. ودعا كاتب الافتتاحية إلى ترجمة المعطيات المتوفرة بشأن إشكالية الإعاقة إلى سياسات أفقية فعالة. 

واعتبر أنه لا يمكن تسليط كافة الأضواء على الإعاقة الجسدية مشيرا إلى المعاناة التي تتكبدها الأسر المغربية مع حالات الإعاقة الذهنية كيفما كان شكلها أو حدتها. 

ولفت كاتب الافتتاحية إلى أن الأطفال المصابين بالإعاقة الذهنية يجدون أنفسهم غير قادرين 

على التمدرس بسبب غياب البنيات الملائمة.