Read my Jun 24 Newsletter featuring “Un dirigeant de Netflix limogé pour avoir utilisé une insulte raciste” https://t.co/0ce532o8Py

Alkhabar الخبر

الاربعاء 27 أبريل 2016

أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

الرباط - انصب اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الأربعاء، بالخصوص، على ملف الوحدة الترابية للمملكة وحصيلة الحكومة والإنتاجات التلفزية.


وتوقفت (الاتحاد الاشتراكي) في افتتاحية لها بعنوان "المغرب في صحرائه والصحراء في مغربها"، عند القرار الذي يرتقب أن يصدر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن قضية الصحراء المغربية قبل نهاية الشهر الجاري.

واستعرضت اليومية السياقات المتعددة الوطنية والإقليمية والدولية التي يأتي فيها قرار مجلس الأمن، مذكرة بأن هذا القرار يضاف إلى سلسلة من القرارات التي تم اتخاذها خاصة طيلة ربع قرن من تواجد المينورسو بالمنطقة.

وأبرزت أنه خلال هذا المسار "عاين أمناء عامون للأمم المتحدة ومبعوثوهم الشخصيون عدم إمكانية استقلال الصحراء باعتبار ذلك خيارا غير واقعي".

وأشارت اليومية إلى أنه من السياقات التي رافقت ملف الصحراء الجار الشرقي الذي "جعل العداء للمغرب أولية أولياته، بالرغم من أن هذا التوجه أغرق الجزائر ذات الإمكانيات الطاقية والعائدات الضخمة في مشاكل اجتماعية وأمنية واقتصادية تتفاقم سنة بعد سنة".

وأضافت أن "الانفصاليين، ممثلين بالبوليساريو التي تؤتمر بأوامر قصر المرادية، جعلوا من قضية الصحراء، ملفا يخدم مصالحهم الشخصية والعائلية على حساب آلاف الأشخاص بمخيمات تندوف المتردية أوضاعهم والمزرية حياتهم اليومية".

وتابعت الجريدة أن سياق القرار المرتقب يتمثل كذلك في أن الأمين العام قام بزيارة في وقت غير مناسب تماما، ليقدم للجزائر والبوليساريو ورقة إعلامية بالأساس تخدم آلتهما الدعائية.

من جانب آخر، أشارت اليومية إلى حرص المغرب على الرفع من سرعة المقاربة التنموية بأقاليمنا الصحراوية، معتبرة أن الزيارات التي قام بها جلالة الملك إلى المنطقة والخطاب السامي بمناسبة المسيرة الخضراء، والمشاريع التي دشنها جلالته، "هي الجواب الحقيقي عن كل ما يحاك ضد وحدتنا الترابية".

ومن جهتها، علقت يومية (ليكونوميست) على حصيلة الحكومة. وأبرز كاتب الافتتاحية أنه لا تزال هناك لائحة من الإصلاحات متعثرة ونصوص استراتيجية تفتقد إلى التفعيل بينها قوانين تنظيمية جد هامة بالنسبة لاشتغال الهيئات الدستورية. 

ولاحظ أن خطاب الوعود لا يزال مستمرا، مؤكدا على ضرورة الانكباب بشكل مستعجل على الملفات التي لا يمكنها الانتظار.

أما يومية (البيان) فقد تطرقت إلى موضوع الإنتاجات التلفزية التي يتم بثها خلال شهر رمضان. وأبرز كاتب الافتتاحية أن الإنتاج المحلي المخصص للقنوات التلفزية يعرف وتيرة نشاط قوية على بعد بضعة أسابيع من حلول شهر رمضان، مشيرا إلى أن ذلك يمثل مصدر انتعاش بالنسبة للفنانين المغاربة.

وأشارت إلى ضعف جودة الإنتاجات التي تحاول بكل الأساليب كسب رضى المشاهدين دون أن تتوفر فيها مواصفات الإبداع واحترم الأذواق.