الثلاثاء 26 أبريل 2016

أبرز اهتمامات افتتاحيات الصحف اليومية

و م ع

الرباط - تركز اهتمام افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء، بالخصوص، على قضية الوحدة الترابية للمملكة ورهانات المعرض الدولي للفلاحة بالمغرب (سيام)، الذي تنظم نسخته الـ11 ما بين 26 أبريل وفاتح ماي 2016 بمكناس.


وعلقت يومية (البيان) على دعم مجلس التعاون الخليجي للوحدة الترابية للمملكة. وأبرز كاتب المقال أن القمة المغربية الخليجية التي انعقدت مؤخرا بالرياض، شكلت صفعة قوية للجزائر وللانفصاليين، مشيرا إلى أن بلدان مجلس التعاون الخليجي أعربت عن موقفها الواضح والصريح اتجاه قضية الصحراء المغربية.

وأضاف أن "النظام الجزائري، الذي يحتضر، يسير في اتجاه مسدود"، مؤكدا أنه "لم يعد بإمكانه الاستمرار في لعبة إرشاء الفاسدين في إفريقيا أو أمريكا اللاتينية والمتعاونين الأمميين".

ومن جهتها، تطرقت يومية (بيان اليوم) في افتتاحيتها إلى المعرض الدولي الحادي عشر للفلاحة الذي ينطلق اليوم بمدينة مكناس. وأبرز كاتب الافتتاحية أن هذا المعرض الذي اكتسب مكانته المرجعية والإشعاعية، ينظم هذه السنة ضمن سياق عالمي ووطني تحضر فيه التحديات التي تواجه الفلاحة بسبب شح التساقطات، وأساسا جراء التغيرات المناخية التي ينشغل بها العالم برمته اليوم.

كما أكد أن معرض (السيام) يعتبر مناسبة لتأمل الوضع الفلاحي الوطني العام بارتباط مع الأوضاع الإقليمية والدولية المرتبطة بالقطاع، وكذا لتدارس وتحليل السياسيات العمومية ذات الصلة وبلورة المقترحات والرؤى والتصورات، مضيفا أن هذا الحدث يشكل أيضا مناسبة لاستعراض التجربة الفلاحية المغربية ضمن الواقع الإقليمي.

وأشار إلى أن "الاختلالات البنيوية التي تعاني منها فلاحتنا معروفة منذ سنوات، وترتبط بواقع الملكية والاستغلاليات، بالإضافة إلى تحدي الموارد المائية وضرورة الحفاظ عليها وترشيد استعمالها، ثم الحد من الانعكاسات السلبية على الأنشطة الفلاحية، وكذلك تحسين ظروف عيش ساكنة الأرياف والعالم القروي وتمكنيهم من الخدمات الضرورية والبنيات التحتية الأساسية".

وبعدما ذكر بالمنجزات العملية المتراكمة بهذا القطاع وكذا المكانة المحورية للفلاحة في السياسة الوطنية وفي النمو الاقتصادي للبلاد، دعا كاتب الافتتاحية إلى تمتين الجهد الوطني من أجل الوصول إلى فلاحة ذات قيمة مضافة بإمكانها إنتاج فرص العمل وتأمين مردودية ودخل لساكنة الأرياف والعاملين بالقطاع.

ومن جانبها، أكدت يومية (أوجوردوي لوماروك) أن المعرض الدولي للفلاحة أضحى موعدا لا محيد عنه ليس فقط على الصعيد الوطني وإنما أيضا على الصعيد الدولي، مضيفة أن دورة هذه السنة تعزز البعد الهام الذي أضحت تحتله هذه التظاهرة الكبرى.

وأشار كاتب الافتتاحية إلى أن هذا الحدث، الذي يتوقع أن يعرف مشاركة 1200 عارض يمثلون 60 بلدا من مختلف القارات، وأن يستقطب حوالي 800 ألف زائر، يندرج في صلب اهتمامات المهنيين بالمغرب وبالخارج.